وفد الحكومة اليمنية: الخروق تهدد مشاورات الكويت
آخر تحديث: 2016/4/29 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/29 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/23 هـ

وفد الحكومة اليمنية: الخروق تهدد مشاورات الكويت

اجتماعات مشتركة سابقة بين الفرقاء اليمنيين بحضور المبعوث الأممي (أسوشيتد برس)
اجتماعات مشتركة سابقة بين الفرقاء اليمنيين بحضور المبعوث الأممي (أسوشيتد برس)

أبلغ وفد الحكومة اليمنية المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن الخروق العسكرية الجارية في تعز تهدد مشاورات الكويت، مشيرا إلى أن الاجتماعات الثنائية أمس الخميس جاءت بناء على ضغوط دولية.

ووصف وفد الحكومة -في رسالة سلمها إلى المبعوث الدولي- استمرار قصف المدنيين بأنه جريمة حرب تنسف أي مسار للسلام، وتؤكد كذب المليشيات.

وجاء ذلك بعد تسجيل لجنة التهدئة والتواصل التابعة للحكومة اليمنية أن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ارتكبوا 74 خرقا للهدنة -المعلنة منذ العاشر من أبريل/نيسان الجاري- ما بين التاسعة من صباح الأربعاء إلى التاسعة من صباح أمس الخميس.

وشملت الخروق التي سجلتها اللجنة محافظات تعز والبيضاء والجوف ومأرب والضالع وشبوة.

من جهته، قال عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء رئيس وفد الحكومة لمشاورات الكويت إن ما جرى الخميس من اجتماعات ثنائية جاء بناء على ضغوط الأشقاء في الكويت والمجتمع الدولي، وأدى إلى تجديد موافقة الحوثي-صالح على الدخول في جدول الأعمال بناء على أوراق تُقدم من الطرفين.

وأضاف أن جدول الأعمال يتضمن النقاط الخمس التي تبدأ بالانسحاب وتسليم السلاح، وأن وفد الحكومة قدم للمبعوث ورقة مكتوبة وتفصيلية برؤية الحكومة، بعد أن طلب المبعوث الأممي من الطرفين تقديم رؤيتهما بشأن النقاط الخمس للحل السلمي.

وتنص النقاط الخمس في جدول أعمال المشاورات المنبثقة عن القرار الأممي 2216 على انسحاب الحوثيين وقوات صالح من المدن التي سيطرت عليها منذ الربع الأخير من عام 2014، وبينها صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة للدولة، واستعادة مؤسسات الدولة، ومعالجة ملف المحتجزين السياسيين والمختطفين والأسرى، والبحث في خطوات استئناف العملية السياسية.

وذكرت مصادر للجزيرة أن الحوثيين وصالح ما زالوا متمسكين بمناقشة الملف السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية قبيل النقطة الأولى التي تنص على الانسحاب من المدن وتسليم السلاح.

المصدر : الجزيرة