استمرار المواجهات بين الجيش وتنظيم الدولة بالأنبار
آخر تحديث: 2016/4/29 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/29 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/23 هـ

استمرار المواجهات بين الجيش وتنظيم الدولة بالأنبار

جانب من القوات العراقية التي تفرض حصارا على الفلوجة (رويترز)
جانب من القوات العراقية التي تفرض حصارا على الفلوجة (رويترز)

تجددت المواجهات بين القوات العراقية والحشد الشعبي من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى في عدة مناطق بمحافظة الأنبار (غربي العراق)، مما أدى لمقتل وجرح العشرات في صفوف الجانبين، وتركزت المعارك في الفلوجة ومحيطها والرمادي.

وأفاد مراسل الجزيرة في العراق بأن ستة من مليشيا الحشد الشعبي قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة على ثكنة شمال شرق الفلوجة.

 كما قالت مصادر عسكرية عراقية إن عشرين على الأقل من الجيش والحشد قتلوا وأصيب عشرة في هجوم لتنظيم الدولة على مقر عسكري مشترك بمنطقة المعامرة التابعة لقرى زوبع جنوب شرق الفلوجة.

وأضافت المصادر أن أربعة عناصر يتبعون تنظيم الدولة فجروا أنفسهم فجر اليوم الجمعة داخل المقر العسكري، وتبع ذلك هجوم بأسلحة خفيفة، لكن الجيش والحشد تمكنا -بدعم جوي- من إبعاد مقاتلي التنظيم.

وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن خمسة مدنيين -بينهم طفل وامرأتان- قتلوا وأصيب ستة في قصف الجيش العراقي بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على أحياء سكنية في الفلوجة ومحيطها. وتركز القصف على منطقة الحصي جنوب شرقي المدينة، وعلى أحياء جبيل والرسالة والأندلس في وسطها.

ويأتي هذا في ظل حصار خانق تفرضه القوات الأمنية العراقية على الفلوجة ومحيطها منذ أكثر من سنتين، مما تسبب في نقص حاد بالمواد الغذائية والخدمات الأساسية والأدوية.

video


 

كما تحدثت مصادر أمنية عراقية عن هجوم لتنظيم الدولة في بلدة كبيسة غربي الأنبار أسفر عن مقتل 23 من القوات الأمنية، و14 من مقاتلي التنظيم.

وأصيب نحو 25 من القوات الأمنية في الهجوم الذي نفذ بأربع عربات عسكرية ملغمة وسبعة أشخاص يرتدون أحزمة ناسفة.

وأضافت المصادر أن عناصر تنظيم الدولة -وبعد اشتباكات عنيفة مع القوات الأمنية- وصلوا إلى مركز شرطة كبيسة وأطلقوا سراح سجناء، ثم انسحبوا من وسط المدينة بعد تدخل الطائرات الحربية.

وفي محيط منطقة رميلة التابعة لجزيرة الخالدية شمال شرقي الرمادي قالت مصادر الجيش إن ثمانية جنود قتلوا وأصيب 11 آخرون في تفجير سيارة ملغمة يقودها شخص فجر نفسه.

وأمس الخميس شهدت منطقة جنوب مخمور (في محافظة نينوى شمالي العراق) مناوشات متفرقة بين مسلحي تنظيم الدولة وقوات من الجيش العراقي أسفرت عن تقدم الجيش وسيطرته على قرية مهانة لتنضم إلى القرى التي تمكن من السيطرة عليها منذ وصوله إلى جنوب الموصل. 

وقال مصدر في الجيش العراقي للجزيرة إن السيطرة على قرية مهانة خطوة جادة على طريق استعادة السيطرة على كامل الضفة الشرقية لنهر دجلة. 

المصدر : الجزيرة

التعليقات