قال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) الخميس، إن الحركة لن تقبل باستمرار حصار غزة.

وأضاف هنية في مهرجان "لحن الانتفاضة" الذي نظمته حماس في مدينة غزة مخاطبا إسرائيل "لا تسيئوا تفسير صبرنا في غزة.. إذا استمر الحصار لا نستطيع أن يبقى شعبنا في مثل هذه المعاناة".

وتابع "إن للصبر حدودا، فلا يمكن استمرار الحصار ولا يجوز إبقاء مليوني فلسطيني في هذا السجن الكبير المغلق برا أو بحرا أو جوا، فالميناء حقنا والمطار حقنا وحرية الحركة حقنا".

واعتبر هنية أن وجود ميناء في غزة "لا يعني أنها ستصبح دولة لوحدها، فهي جزء من فلسطين ووجود الميناء حق إنساني وسياسي".

وأكد أن هناك جهات -لم يسمها- تريد العبث بأمن غزة، وتسعى لتصدير غزة للعالم وكأنها حاضنة للإرهاب، قائلا "لا تلعبوا بالنار، لا تحرقوا أنفسكم بالنار، ولا تصنعوا أشرطة فيديو مصطنعة باسم هذا الاتجاه ثم توصلونها إلى جهات خارجية.. لا تدفعنكم الخلافات السياسية إلى الولوج في المخاطر".

وأشار هنية إلى أن شباب الضفة انتفضوا من تحت الركام، ومن تحت نظريات التدجين والتنسيق الأمني والمفاوضات العبثية، في وجه المحتل واليأس وفي وجه محاولات قتل روح المقاومة.

وعدّ هنية فوز الكتلة الإسلامية -الذراع الطلابي لحماس- في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت استطلاعا حقيقيا للشعب الفلسطيني، ودليلا على فشل كل محاولات إقصاء الحركة أو تيار المقاومة، مضيفاً "وهو أيضا فشل لكل محاولات وأد الانتفاضة، لأن الذين فازوا بالأمس هم الذين فجروا الانتفاضة".

من جانبه قال متحدث باسم كتائب القسام -الجناح العسكري لحماس- في كلمة مقتضبة له خلال المهرجان "تحذير أخير: لم يعد هنالك ما يمنعنا من اتخاذ القرار.. رفع الحصار عن غزة أو الانفجار".

وكرر المتحدث باسم القسام كلمة "رفع الحصار أو الانفجار" ثلاث مرات، ثم غادر منصة المهرجان.

المصدر : الصحافة الفلسطينية,وكالة الأنباء الألمانية