قال مصدر أمني مصري إن ضابط شرطة أطلق الرصاص مساء الأربعاء على سائق سيارة أجرة في حي الألف مسكن بشرق القاهرة أثناء مشادة بينهما.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان أن وزير الداخلية "قرر إحالة النقيب أحمد سمير نصار -الضابط بالإدارة العامة للمعلومات والتوثيق- إلى النيابة العامة وإيقافه عن العمل تمهيدا لإحالته للاحتياط، وذلك لقيامة بإصابة سائق سيارة أجرة بطلق ناري بالفخذ إثر حدوث مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة".

وفي حادث آخر، قال مصدر قضائي إن النيابة العامة في مصر أحالت شرطيا إلى المحاكمة الجنائية بتهمة قتل بائع بالرصاص خلال مشاجرة بينهما بضاحية في القاهرة في وقت سابق من هذا الشهر.

وأضاف المصدر أن النيابة وجهت إلى الشرطي السيد زينهم -وهو برتبة أمين شرطة- تهمتي القتل العمد لشخص والشروع في قتل شخصين آخرين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن زينهم قتل البائع وأصاب اثنين من المارة في مدينة الرحاب بشرق القاهرة في الـ19 من أبريل/نيسان الجاري بعد نشوب مشاجرة بينهما، قال شهود إنها اندلعت بسبب خلاف على سعر كوب شاي.

video

غضب شعبي
وعقب الحادث تجمع حشد من المواطنين الغاضبين واشتبكوا مع قوات الشرطة التي وصلت إلى المكان، ورددوا هتافات مناوئة للشرطة ولحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وفي اليوم نفسه أدلى وزير الداخلية مجدي عبد الغفار بتصريح تلفزيوني أكد فيه على محاسبة أي شرطي يرتكب أي مخالفة "تقع تحت طائلة القانون".

وفي اليوم التالي قالت رئاسة الجمهورية إن السيسي اجتمع بعبد الغفار وجميع مساعديه، وشدد على "ضرورة محاسبة ومساءلة كل من يخطئ، سواء من رجال الشرطة أو المواطنين".

وكان الغضب من انتهاكات الشرطة أحد العوامل الرئيسية لإشعال ثورة يناير 2011 الشعبية التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك بعد حكم استمر ثلاثين عاما.

وقتل شرطي سائقا بالرصاص في فبراير/شباط الماضي بمشاجرة في القاهرة، وهو ما دفع مئات الغاضبين للاحتجاج خارج مديرية أمن القاهرة، وعاقبت محكمة الشرطي في وقت سابق من هذا الشهر بالسجن لمدة 25 عاما.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اندلعت احتجاجات في مدينتي الإسماعيلية والأقصر بعد مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل بأقسام شرطة في أسبوع واحد.

المصدر : الجزيرة + رويترز