اتهمت هيئة علماء المسلمين في العراق التحالف الدولي والحكومة العراقية بشن "حرب إبادة" على مدينة الفلوجة التي تخضع لتنظيم الدولة الإسلامية، وتتعرض لحصار مشدد منذ عامين تقريبا.

وقالت الهيئة -في بيان أصدرته الأربعاء- إن "الإبادة الجماعية باتت السمةَ البارزة في يوميات الحرب الظالمة على الفلوجة".

وأضافت أن 21 مدنيا معظمهم نساء وأطفال قتلوا الثلاثاء جراء غارات طائرات التحالف على أحياء الفلوجة (50 كيلومترا غرب بغداد)، دون اعتبار ستة مدنيين آخرين قتلوا الأربعاء في قصف مدفعي من قبل القوات العراقية.

واتهمت الهيئة قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والقوات العراقيةَ باستهداف المدنيين المحاصرين في الفلوجة خارج ساحات الاشتباك، وجعلهم في مرمى صواريخها وقذائفها. وأكدت أن استهداف المدنيين مخالف لاتفاقية جنيف الرابعة التي تنص على وجوب حماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحروب.

وسيطر تنظيم الدولة على الفلوجة -التي تقع في محافظة الأنبار- منذ مطلع 2014، وباتت المدينة منذ ذلك الوقت مطوقة من القوات العراقية والمليشيات الموالية لها، وتتعرض باستمرار لقصف بالمدافع والصواريخ من الأرض بالتوازي مع الغارات الجوية.

وحذرت الأمم المتحدة ومنظمات دولية من تفاقم الوضع الإنساني في المدينة جراء نقص حاد في الدواء والغذاء، وتحدثت تقارير عن وفاة عشرات المدنيين المحاصرين خلال الأشهر القليلة الماضية.

المصدر : الجزيرة