اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بشن حملة لا رحمة فيها لقمع المظاهرات السلمية التي نظمت يوم الاثنين الماضي، بينما أكد المرصد المصري للحقوق والحريات أن موجة الاعتقالات هي الأكبر منذ فض اعتصامي رابعة والنهضة عام 2013.

وأدانت المنظمة الاعتقالات الجماعية التي شملت 238 شخصا لمنع مظاهرات مناهضة لحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقالت النائبة المؤقتة لمدير الشرق الأوسط في المنظمة ماجدالينا مغربي إن "السلطات المصرية بدت وكأنها أعدت حملة لا رحمة فيها لسحق هذا الاحتجاج حتى قبل أن يبدأ".

وأضافت أن جنون العظمة جعل السلطات المصرية عمياء وغير قادرة على التمييز بين المظاهرات السلمية والتهديدات الأمنية الحقيقية.

اعتقالات بالجملة
من جانبه أكد المرصد المصري للحقوق والحريات أنه استطاع حصر وإحصاء 423 شخصا تم إلقاء القبض عليهم من الشوارع والميادين العامة في 21 محافظة من محافظات مصر التي شهدت مظاهرات معارضة للنظام الحالي.

وبحسب المرصد التابع للجنة العدالة الحقوقية في جنيف، فإن موجة الاعتقالات تلك تعتبر الموجة الأكبر التي تتم في يوم واحد منذ فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة يوم 14 أغسطس/آب 2013 وحتى الآن.

وأوضح المرصد في بيان وصل الجزيرة نت نسخة منه أنه تم إخلاء سبيل عدد من المعتقلين في نفس اليوم بعد اعتقالهم لعدة ساعات، بينما لا يزال العدد الأكبر منهم محتجزًا في أماكن احتجاز بعضها تمت معرفته والبعض الآخر لا يزال مجهولا.

وطبقًا للإحصاء الذي قام به فريق عمل المرصد المصري، فقد تصدرت القاهرة قائمة الاعتقالات بـ142 معتقلا، تلتها الجيزة بـ140، بينما اعتقلت قوات الأمن 48 متظاهرا في الإسكندرية و31 في الشرقية وعشرة متظاهرين في كل من دمياط والفيوم وثمانية في أسوان وسبعة في القليوبية.

أما محافظة بني سويف فطالت الاعتقالات بها ستة مواطنين، كما اعتقلت قوات الأمن أربعة متظاهرين في كل من البحيرة والدقهلية، ومتظاهرين في الغربية والإسماعيلية والمنوفية، بالإضافة إلى معتقل واحد في محافظة بورسعيد.

المصدر : الجزيرة