ميرفت صادق- رام الله

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فلسطينيين اثنين بعدما أطلق الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة ظهر اليوم الأربعاء.

وأبلغ الارتباط العسكري الفلسطيني باستشهاد فتاة وشاب بعد إصابتها بعدة رصاصات على حاجز قلنديا، حيث ادعى الاحتلال محاولة الفتاة تنفيذ عملية طعن لجنود على الحاجز.

وقال مسؤول الارتباط العسكري لمنطقة رام الله المقدم نادر حجي للجزيرة نت إن الفتاة هي مرام صالح أبو اسماعيل ( 23 عاما) والشاب أحد أقاربها، دون تأكيد اسمه، وهما من قرى شمال غرب القدس.

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري إن فلسطينيا وفلسطينية تقدما باتجاه الحاجز، وكانت الفتاة تحمل سكينا ألقتها باتجاه الجنود، قبل أن تطلق القوات النار عليهما وتقتلهما. وزعم الاحتلال أنه عثر لاحقا على سكين آخر بحوزة الشاب.

وذكر شهود عيان على حاجز قلنديا أن قوات الاحتلال أعادت إطلاق النار على الفتاة مرة أخرى بعد إصابتها في الأقدام.

وتركت الفتاة والشاب ملقيين على الأرض في حالة نزيف شديدة بدون إسعاف لمدة زادت عن نصف ساعة دون السماح للإسعاف الفلسطيني بالاقتراب لإسعافهما، حسب إفادة الهلال الأحمر الفلسطيني.

وعقب الحادثة، أغلقت قوات الاحتلال حاجز قلنديا الذي يستخدمه آلاف الفلسطينيين المتنقلين بين مناطق القدس ورام الله شمالا، وألقى جنود الاحتلال قنابل الغاز والصوت في المكان.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة