فرض الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إجراءات أمنية بمدينة المكلا في حضرموت بعد طرد تنظيم القاعدة، في عملية أطلقها التحالف العربي الأحد الماضي.

فقد نشر الجيش نقاطا أمنية في مداخل المكلا وشوارعها لبسط الأمن، وشدد الحراسات على المنشآت والمرافق الحكومية والحيوية.

كما أعلَن حظر التجول المسائي بالمدينة ومنع حركة الدراجات النارية ليلا تحسبا لعمليات انتقامية قد ينفذها التنظيم الذي عادة ما يستخدم الدراجات في عملياته.

وكان اللواء أركان حرب فرج سالمين البحسيني أكد -في مؤتمر صحفي مساء الاثنين- تطهير كافة أحياء المكلا ومديرية "حضرموت الساحل" المجاورة من عناصر القاعدة.

وأعلن البحسيني فرض حظر تجول ليلي بمدينة المكلا، يبدأ من السادسة من مساء الاثنين (15.00 بتوقيت غرينتش) وحتى الخامسة فجرا ولمدة أسبوعين.

وفي هذا السياق، قال مسؤولون إن القوات الحكومية وحلفاءها استعادوا السيطرة على أكبر مرفأ نفطي في اليمن من تنظيم القاعدة، حيث كان نحو 80% من احتياطات البلاد النفطية يصدر في أوقات السلم من مرفأ الشحر المغلق منذ أن بدأت الحرب وسيطر التنظيم على المنطقة.

وكان التحالف العربي أطلق الأحد عملية عسكرية مشتركة ضد تنظيم القاعدة في اليمن بمشاركة الجيش اليمني والمقاومة الشعبية وعناصر من القوات السعودية والإماراتية.

وبعد ساعات من انطلاق العملية التي جاءت "في إطار الجهود الدولية المشتركة لهزيمة التنظيمات الإرهابية" أكد التحالف مقتل المئات من عناصر القاعدة وفرار آخرين من التنظيم من العديد من المناطق بحضرموت.

المصدر : الجزيرة + وكالات