شنت مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح هجوما عنيفا على مدينة تعز من عدة محاور من أماكن تمركزها في تلال سوفتيل والسلال، مستهدفة مواقع المقاومة والجيش الوطني.

كما استهدف القصف الثلاثاء أحياء متفرقة من مدينة تعز، مخلفا أضرارا جسيمة في الأرواح والممتلكات.

وكانت تعز قد تعرضت لقصف مماثل الاثنين مما أدى إلى إصابة طفلين جراء قصف منزلهما في حي الشماسي وسط المدينة، وفقا لإفادة مراسلة الجزيرة.

على صعيد آخر، قالت لجنة تابعة للحكومة اليمنية -الثلاثاء- إن "27 من أفراد الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، قتلوا خلال نصف شهر من الهدنة المفترضة بين الجيش والحوثيين".

وأضافت اللجنة المكلفة بتثبيت وقف إطلاق النار في محافظة مأرب، خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز المحافظة الثلاثاء، إن "القتلى سقطوا في مختلف جبهات القتال بالمحافظة، خلال الفترة من العاشر (تاريخ وقف إطلاق النار) وحتى 25 أبريل/نيسان الجاري.

كما تحدث التقرير عن إصابة 126 شخصا في الفترة نفسها، مع رصد 233 خرقا للهدنة من قبل الحوثيين، ما بين إطلاق صواريخ بالستية، وصواريخ كاتيوشا، وهجمات مدفعية وأخرى بمختلف العيارات والأسلحة، وحشود وتعزيزات عسكرية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة