رفض مجلس الأمن الدولي بالإجماع تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن الجولان السوري المحتل سيظل بيد إسرائيل "للأبد"، وأكد على بطلان ضمه إليها.

وقال مندوب الصين لدى الأمم المتحدة ليو جي يي -الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن هذا الشهر- إن أعضاء المجلس عبروا الثلاثاء عن قلقهم العميق بشأن التصريحات الإسرائيلية التي صدرت مؤخرا بشأن الجولان، وشددوا على أن وضع الهضبة المحتلة لا يزال كما هو.

وأضاف -في بيان تلاه أمام الصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك- أن قرار مجلس الأمن 497 الصادر في 1981 أوضح أن قرار إسرائيل في ذلك الوقت فرض قوانينها واختصاصها القضائي وإدارتها في الجولان باطل، ولا أثر قانونيا دوليا له.

وصدر بيان مجلس الأمن بالإجماع، مما يعني أن كل الدول الخمس عشرة الأعضاء في المجلس -بما فيها الولايات المتحدة- وافقت عليه.

وكانت الحكومة الإسرائيلية عقدت لأول مرة يوم 17 من هذا الشهر اجتماعا رسميا لها في الجولان السوري منذ احتلاله عام 1967. وقال نتنياهو خلال الاجتماع إن إسرائيل لن تنسحب أبدا من المرتفعات السورية المحتلة.

وردت الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بالدعوة لاجتماعين طارئين للتعبير عن رفضها تلك التصريحات، كما نددت بها سوريا، وانتقدها الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات