أفادت مصادر للجزيرة بمقتل عشرة أشخاص بانفجار سيارة ملغمة في منطقة السيدة زينب بريف دمشق، واستهدف التفجير نقطة تفتيش لجيش النظام السوري عند مدخل بلدة الذيابية في ريف دمشق.

من جانبها قالت وكالة سانا الرسمية للأنباء إن التفجير -الذي وصفته بأنه إرهابي- وقع عند مدخل بلدة الذيابية بريف دمشق وأسفر عن إصابة عدد من المدنيين. كما ذكرت قناة تلفزيون المنار التابعة لحزب الله اللبناني أن التفجير وقع عند نقطة تفتيش تابعة للجيش السوري.

وقال شهود عيان إن "انتحاريا" قام بتفجير نفسه على الحاجز، وأدى التفجير لاحتراق أربع سيارات بشكل كامل، مشيرين إلى وجود أشلاء لعدد من المدنيين والعسكريين.

وتوقع المرصد السوري لحقوق الإنسان أن يرتفع عدد القتلى، نظرا لوجود عدد من الإصابات الحرجة.

وأفادت مسار برس التابعة للمعارضة أن السيارة انفجرت أثناء تفتيشها من قبل عناصر الحاجز، مشيرة إلى أن الانفجار أدى إلى إغلاق كافة الطرق المؤدية إلى منطقة السيدة زينب.

وتعرضت منطقة السيدة زينب في ريف دمشق لعدة تفجيرات كان آخرها في 21 فبراير/ شباط الماضي، وكان الأكثر دموية حيث وصل عدد الضحايا إلى 120 قتيلا ومئات الجرحى، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات