قال تنظيم الدولة الإسلامية من خلال إصدار مرئي حمل اسم "الكرارون" إنه عائد إلى كل مدينة وقرية كان قد انسحب منها في محافظة صلاح الدين.

وتضمن الإصدار صورا لهجمات شنها تنظيم الدولة على مواقع وثكنات للجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي في منطقة غرب مدينة بيجي، وعلى الطريق الواصل بين بيجي بمحافظة صلاح الدين وحديثة في محافظة الأنبار.

ويظهر الإصدار أيضا عمليات قصف لمواقع الجيش والمليشيات بالمدافع والصواريخ والهاون، ثم اقتحام مسلحي تنظيم الدولة الثكنات والاستيلاء على سلاحها وعتادها قبل حرقها، فضلا عن تنفيذ هجمات "انتحارية" بعربات ملغمة ضد مقار للجيش العراقي.

وكان الجيش العراقي قد تقهقر في مدن محافظة صلاح الدين بعد استيلاء تنظيم الدولة على الموصل، حيث ترك الجيش أسلحته متراجعا إلى محافظة كركوك، ثم عاد في العام الماضي للتقدم واستعادة المحافظة بكاملها تقريبا بإسناد من مقاتلي الحشد الشعبي والعشائر وطيران التحالف الدولي.

المصدر : الجزيرة