احتفلت الطوائف المسيحية المشرقية في الأراضي الفلسطينية "بأحد الشعانين"، وهو العيد الذي يسبق "أحد الفصح" كبداية للأسبوع المقدس في الأراضي الفلسطينية والعالم.

وتقدم البطريرك اليوناني في القدس المطران ثيوفيلوس المشاركين في مسيرة إلى كنيسة القيامة في البلدة القديمة بالقدس، وترمز هذه المسيرة إلى ذكرى دخول السيد المسيح مدينة القدس واستقباله من قبل المؤمنين بأغصان الزيتون وسعف النخيل.

وتدفق الزوار من كل أنحاء العالم، وساروا خلف الكهنة الذين دخلوا الكنيسة وهم يلوحون بسعف النخيل وفروعه.

المصدر : الجزيرة