قصفت طائرات سورية وروسية مجددا مناطق مدنية في مدينة حلب شمالي سوريا مخلفة مزيدا من الضحايا، كما سقط قتلى وجرحى في غارات مماثلة على ريف حمص الشمالي وريف دمشق.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن طائرات حربية سورية وروسية أغارت اليوم الأحد على أحياء في المدينة بينها حي الأشرفية، مما أسفر عن مقتل شخصين في حصيلة أولية.

وقال ناشطون إن القصف استهدف أحياء خاضعة لسيطرة المعارضة، بينها الصاخور والشعار والمواصلات والصالحين وقرلق والسكري، وتقع بعض المناطق المستهدفة في حلب القديمة.

وكان أكثر من ثلاثين شخصا -معظمهم نساء وأطفال- قتلوا أمس في غارات للنظام السوري وروسيا على حلب وريفها.

فقد قتل 18 وجرح العشرات في أحياء خاضعة للمعارضة في مدينة حلب، وسقط البقية في بلدات بريف المحافظة. وقتل 27 آخرون من المدنيين قبل ذلك بيوم في غارات مماثلة، واستخدمت في غارات الجمعة والسبت صواريخ فراغية فضلا عن البراميل المتفجرة.

video

وبسبب التصعيد من قبل النظام السوري وروسيا، هددت "غرفة عمليات فتح حلب" التابعة للمعارضة المسلحة أمس بالانسحاب من اتفاق "وقف الأعمال القتالية".

يذكر أن هدنة بدأت في 27 فبراير/شباط الماضي، بيد أنها تعرضت لانتهاكات كثيرة من جانب النظام السوري وروسيا.

وفي ريف حمص الشمالي بوسط سوريا، أغار الطيران الحربي السوري اليوم على بلدات الحولة وتلدو وتل الذهب. وقالت لجان التنسيق المحلية إن طفلا قتل في الحولة جراء غارة جوية، في حين أصيب آخرون في قصف مدفعي من قوات النظام السوري على بلدة كفرلاها بالمحافظة نفسها.

كما قالت لجان التنسيق إن ثلاثة أشخاص قتلوا اليوم إثر غارات شنتها مروحيات سورية على الجبل الشرقي في مدينة الزبداني بريف دمشق. وكان الطيران السوري استهدف قبل أمس السبت مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق مخلفا 13 قتيلا.

وتجددت الغارات الجوية اليوم في أكثر من منطقة بسوريا، بينما تدور اشتباكات بين قوات النظام السوري وبين فصائل سورية في جبهات بمحافظات اللاذقية وحلب (شمال) وريف دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات