أعلن البرلمان العراقي اليوم الأحد عن عقد جلسة بعد يومين لمناقشة جاهزيته لاستعراض التشكيلة الوزارية الجديدة، كما أعلن النواب المعتصمون عن عقد جلستهم في اليوم نفسه.

وقال عماد الخفاجي المتحدث باسم رئيس البرلمان في بيان إن "رئاسة مجلس النواب قررت عقد جلسة شاملة يوم الثلاثاء الساعة الواحدة ظهرا، لمناقشة الإصلاح الحكومي وجاهزية مجلس النواب لاستضافة رئيس مجلس الوزراء لعرض كابينته (تشكيلته) الوزارية".

من جهته، أعلن الرئيس المؤقت للبرلمان الذي انتخبه النواب المعتصمون عدنان الجنابي تأجيل عقد جلسة اليوم إلى الثلاثاء المقبل، وقال في مؤتمر صحفي بمبنى البرلمان إن الخطوة جاءت استجابة لمطالبات كثيرة بهدف إعطاء الكتل السياسية فرصة للتفاهم على عقد جلسة يحضرها الجميع.

أما المتحدث باسم النواب المعتصمين هيثم الجبوري فقال إن المحكمة الاتحادية العليا أجابت عن استفسار مجلس النواب بشأن تحقق نصاب جلساته، مؤكدا أن المحكمة تدعو المتضررين من قرارات البرلمان للطعن.

وأمس السبت دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى خروج مظاهرات غدا الاثنين من أجل الضغط على الأطراف السياسية التي تعرقل انعقاد البرلمان للتصويت على التشكيلة الجديدة للحكومة.

وأقام التيار الصدري مظاهرات واعتصامات في بغداد ومحافظات عدة للمطالبة بالإصلاحات، ودخلت البلاد في أزمة سياسية حادة بعد قيام 174 نائبا من أصل 328 نائبا بالاعتصام وعقد جلسة أسفرت عن إقالة سليم الجبوري من رئاسة البرلمان، مما دعا الأخير إلى تعليق أعمال البرلمان حتى إشعار آخر.

وخفت حدة التوتر في المجلس بعد أن انحسر عدد المعارضين للجبوري عقب انسحاب كتلة بدر النيابية والكتلة الصدرية من الاعتصام، مما رجح الكفة لصالح رئيس المجلس الذي دعا أمس السبت إلى عقد جلسة خلال الأيام القادمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات