قال مراسل الجزيرة إن عشرات الجرحى سقطوا جراء تجدد الغارات على أحياء حلب لليوم الثاني على التوالي، كما تعرضت بلدات في ريف حمص الشمالي لغارات من طيران النظام السوري.
 
وقال المراسل إن طائرات حربية شنت غارات على حيي بستان القصر والمشهد في مدينة حلب. وكانت الغارات على حلب وريفها أمس الجمعة قد أوقعت ما يزيد على 27 قتيلا، من بينهم 22 من داخل حلب في قصف للطيران الروسي والسوري.

وفي عندان بريف حلب الشمالي، قتل خمسة آخرون بسبب براميل متفجرة ألقاها طيران النظام السوري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد فوج الدفاع المدني في حلب بيبرس مشعل، قوله عن يوم أمس إنه "كان يوما قاتما ودمويا في حلب مع طائرات تجوب السماء دون توقف".

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الطيران نفذ نحو 14 غارة جوية الجمعة على أحياء حلب، مشيرا إلى أنها أوقعت دمارا كبيرا في الممتلكات.

ومنذ عام 2012، شهدت حلب معارك شبه يومية بين الفصائل المقاتلة في الأحياء الشرقية وقوات النظام في الأحياء الغربية، تراجعت حدتها بعد اتفاق وقف الأعمال القتالية.

video

ومدينة حلب مقسمة منذ عام 2012 بين أحياء شرقية تسيطر عليها فصائل المعارضة وأخرى غربية واقعة تحت سيطرة النظام.

وتتنوع في محافظة حلب الجبهات وأطراف النزاع، إذ تخوض قوات النظام معارك ضد جبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها في ريف حلب الجنوبي والمناطق الواقعة شمال المدينة، كما تدور معارك بين تنظيم الدولة وقوات النظام في ريفها الجنوبي الشرقي، وأخرى بين التنظيم والفصائل المقاتلة قرب الحدود التركية في أقصى ريف المدينة الشمالي.

إدلب
وفي ريف إدلب الشرقي، قتل أمس ثلاثة مدنيين وأصيب خمسة آخرون أثناء قصف من الطيران الحربي على قرية أبو الخوص شرقي مدينة سراقب.

وشملت هجمات طيران النظام السوري مدينتي تلبيسة والحولة الخاضعتين لسيطرة المعارضة المسلحة في ريف حمص الشمالي، بينما أسفرت الغارات على تلبيسة عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة العشرات بجروح، إضافة إلى الدمار والخراب الذي أصاب ممتلكات المواطنين.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية