قتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص -بينهم جنديان- وأصيب نحو عشرة آخرين في مواجهات بين قوات حكومية مدعومة بالمقاومة الشعبية ضد عناصر تنظيم القاعدة في أبين جنوب اليمن.

وكان مسؤولون عسكريون أعلنوا أن القوات اليمنية مدعومة بإسناد جوي من التحالف العربي بدأت اليوم السبت عملية لطرد مسلحي تنظيم القاعدة من مركز محافظة أبين.

وأكد شهود عيان اندلاع مواجهات مسلحة بين الطرفين في ضواحي مدينة الكود شرق عدن.

وأضاف الشهود أن طيران التحالف المساند للحملة قد شن غارات عدة على مواقع للقاعدة في ضواحي الكود وأطراف زنجبار.

وقالت مصادر إن جنديين قتلا وأصيب ثلاثة في احتراق عربتهم العسكرية خلال الاشتباكات، فيما قتل ما لا يقل عن خمسة من القاعدة وأصيب سبعة آخرون.

عملية واسعة
وطردت القوات الحكومية الأسبوع الماضي عناصر تنظيم القاعدة من الحوطة مركز محافظة لحج الجنوبية، في إطار عملية واسعة النطاق لتأمين المحافظات الجنوبية.

كما تمكنت قوات التحالف من طرد المقاتلين من عدن، المدينة التي أعلنها الرئيس عبد ربه منصور هادي عاصمة مؤقتة بعد سقوط صنعاء بيد الحوثيين وحلفائهم في سبتمبر/أيلول 2014.

وفي السياق ذاته، قالت مصادر محلية لرويترز إن طائرة بدون طيار نفذت ضربة جوية اليوم السبت جنوبي مدينة مأرب اليمنية فقتل رجلان يشتبه في أنهما من تنظيم القاعدة.

وتستخدم الولايات المتحدة الطائرات بدون طيار في اليمن لاستهداف قادة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وفرض التنظيم سيطرته على مساحات كبيرة من جنوب شرق اليمن منذ العام الماضي.

وتصاعدت الضربات الجوية ضد تنظيم القاعدة في اليمن منذ مارس/آذار الماضي، بما في ذلك ضربة نفذت في الـ27 من الشهر نفسه، وأسفرت عن مقتل 14 شخصا يشتبه فيهم بأنهم من تنظيم القاعدة بمحافظة أبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات