قالت غرفة عمليات فتح حلب التابعة للمعارضة المسلحة السبت إنها تمهل المجتمع الدولي أربعا وعشرين ساعة للضغط على النظام السوري لوقف هجماته على مدينة حلب وريفها مهددة بالخروج من الهدنة، وذلك في وقت قتلت غارات النظام العشرات في حلب وريف دمشق.
 
وحذرت الغرفة المجتمع الدولي قائلة إنها انطلاقا من حقها المشروع في الدفاع عن النفس ستكون في حلٍّ من الهدنة إذا لم يوقف النظام هجماته في الأربع وعشرين ساعة القادمة.
 
وقال مراسل الجزيرة عمر الحلبي إن مدينة حلب تشهد توترا في ظل الغارات المكثفة من الطيران السوري والروسي، الذي استعمل صواريخ فراغية، حيث شهدت أكثر من خمسين غارة شملت حلب وأريافها وخاصة أحياء المدينة الخاضعة للمعارضة.
 
وأسفرت غارات النظام على أحياء حلب السبت عن سقوط 18 قتيلا وعشرات الجرحى، في حين سقط أكثر من 27 قتيلا في قصف جوي استهدف أحياء حلب الجمعة بحسب مصادر في  المعارضة.
 
وأظهرت صور فيديو حجم الدمار الذي لحق بحي طريق الباب حيث بدت واجهات أبنية مدمرة بالكامل، وعملت فرق الدفاع المدني على إجلاء السكان والجرحى وبينهم أطفال.
 
من ناحية أخرى، جدد الطيران الحربي قصفه لمناطق في طريق الكاستيلو ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة السكن الشبابي في حي الأشرفية (شمال حلب)، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية في محيط قريتي كفرغان وتل حسين بريف حلب الشمالي.
 
video
 
قصف وغارات
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق السبت بأن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح العشرات بعد استهداف قوات النظام السوري بالمدفعية سوقا شعبية في مدينة دوما التي تسيطر عليها المعارضة، كما سقط قتلى مدنيون في قصف وغارات على مدينة حلب.
 
وأفاد المراسل بأن القتلى -وبينهم أطفال ونساء- سقطوا جراء قصف قوات النظام سوقا شعبية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، كما جرح أكثر من 22 شخصا، بعضهم في حالة خطرة، بينما جددت قوات النظام قصف المكان ذاته أثناء وجود فرق الإسعاف التي هرعت للمكان.

من جهة أخرى، اندلع صباح السبت حريق هائل في سوق العصرونية بمنطقة دمشق القديمة، مما تسبب في أضرار مادية لنحو عشرين محلا تجاريا في السوق. وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن ماسا كهربائيا تسبب في اندلاع الحريق، مشيرة إلى أن الأضرار المادية الناجمة عن الحريق كبيرة جدا.

وفي حماة، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل امرأة وطفل جراء قصف قوات النظام قلعة المضي بريف حماة الغربي، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة كفرزيتا بالريف الشمالي للمحافظة، ومناطق بأطراف قرية المنارة في سهل الغاب وقرية جسر بيت الرأس في الريف الشمالي الغربي.

وفي ريف حمص، أفاد مراسل الجزيرة بأن قتيلين وعددا من الجرحى سقطوا جراء غارات لطائرات النظام السوري على مدن تلبيسة والحولة والرستن بريف حمص الشمالي، كما خلفت الغارات أضرارا مادية كبيرة شملت المباني السكنية في المناطق المستهدفة.

وفي محافظة إدلب، قال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام شت غارات على جسر الشغور وخان السبيل في ريف إدلب.

كما قالت مصادر المعارضة إن الطيران المروحي للنظام ألقى عدة براميل متفجرة على مناطق في قرية مرعند ومحيطها بريف جسر الشغور، وترافق ذلك مع قصف قوات النظام مناطق في أطراف مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.

وفي ريف إدلب أيضا، قُتل أربعة من عناصر  حركة "أحرار الشام" الإسلامية المعارضة، بينهم القيادي حسين أبو عمار، وأصيب نحو 30 آخرون، جرّاء تفجيرٍ انتحاري، استهدف مقرا للحركة بمدينة "بنش" ، حسب ما ذكرت مصادر محلية لوكالة الأناضول للأنباء.

المصدر : الجزيرة