تتواصل الاشتباكات اليوم الجمعة في مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة أقصى شمال شرق سوريا، بين قوات النظام السوري وعناصر وحدات حماية الشعب الكردية، وتصاعدت وتيرتها بعد فشل جهود التهدئة بين الطرفين.

وتمكنت الوحدات من السيطرة على سجن علايا والفرن الآلي، وسلم أكثر من أربعين عنصرا من قوات الأسد أنفسهم لتلك الوحدات، بينما تعالت أصوات الانفجارات والاشتباكات في المدينة تزامنا مع سقوط عدة قذائف هاون مجهولة المصدر على حي المصارف والسوق وحي الموظفين ودوار الخليج ضمن إحياء المدينة.

وفي حمص أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات سورية كثفت غاراتها على مدينة الحولة الخاضعة للمعارضة بريف حمص الشمالي، مما أوقع جرحى في صفوف المدنيين.

وأعلنت المحكمة الشرعية التابعة للمعارضة في الحولة -في بيان لها في وقت متأخر من مساء أمس- إلغاء صلاة الجمعة في المنطقة بعد الغارات المتواصلة للطيران الحربي عليها في الأيام الماضية، وبرر البيان ذلك بالحرص على سلامة المدنيين في المنطقة والاكتفاء بصلاة الظهر في المنازل فقط.

وقالت مصادر إن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب العشرات بعد غارات للطيران الحربي في اليومين الماضيين على منطقة الحولة المحاصرة منذ أكثر من ثلاث سنوات، مما دفع مقاتلي الثوار للرد بنيران المدافع الرشاشة وقذائف الهاون على حواجز جيش النظام التي تطوق المنطقة.

وفي حماة استهدف الثوار تجمعات قوات النظام في قرية معان الموالية للأسد وعلى أطرافها بالريف الشمالي الشرقي بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، ردا على المجازر التي ارتكبتها قوات النظام في المناطق المحررة. وفي ريف حماة الشمالي، ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على قرية عطشان وألغاما متفجرة على قرى الزكاة والأربعين والصياد.

وفي سياق متصل، استهدف الطيران الحربي بالرشاشات الثقيلة طريق الكاستيلو ومنطقة الملاح والطريق المؤدي لغازي عنتاب شمال مدينة حلب، وألقت المروحيات براميلها على بلدة بيانون، بينما استهدف الثوار بقذائف الهاون معاقل قوات الأسد في جبهة الطامورة.

وعلى محور مغاير، تمكن الثوار من السيطرة على قرى كفرشوش وتل حسين وكفرغان وبراغيدة بريف حلب الشمالي بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، ودمر الثوار سيارة لعناصر التنظيم في قرية كفرغان. وفي مدينة حلب، استهدفت قوات النظام حي الحرابلة بقذائف الهاون، بينما أصيب مدنيون بجروح جراء سقوط قذائف على منطقة شارع النيل.

كما عرفت دير الزور اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات نظام الأسد دارت على محاور في مدينة دير الزور، وتمكن التنظيم من السيطرة على عدة نقاط في حي الصناعة وقتلَ وجرحَ عددا من قوات الأسد.

المصدر : الجزيرة