عزا رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي غادي إيزنكوت انخفاض عمليات الطعن إلى ما وصفها بجهود يبذلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأجهزة الأمن الفلسطينية، لمكافحة ما سماه "الاٍرهاب".

وكشفت تسريبات من اجتماع المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر الذي عقد أمس، أن إيزنكوت أكد في عرضه على أن أجهزة الأمن الفلسطينية تعمل على جمع السكاكين من الفتية الفلسطينيين، مما انعكس على تراجع ما سماها مظاهر التحريض.

وكان المجلس الوزاري المصغر الإسرائيلي قد رفض مقترحا فلسطينيا للتوصل إلى اتفاق سياسي يقضي بامتناع جيش الاحتلال الإسرائيلي عن اجتياح المناطق المصنفة "أ" بموجب اتفاق أوسلو، الخاضعة للسيادة الفلسطينية الكاملة.

وأكد المجلس أن إسرائيل تحتفظ بحق اجتياح هذه المناطق لتنفيذ عمليات دهم واعتقالات في أي وقت بمقتضى حاجاتها الأمنية.

ووفق اتفاقية أوسلو الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل عام 1993، فقد تم تقسيم الضفة الغربية المحتلة إلى ثلاث مناطق: "أ" و"ب" و"ج".

وتمثل المناطق "أ" 18% من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنيا وإداريا، أما المناطق "ب" فتمثل 21% من مساحة الضفة وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، بينما تخضع المناطق "ج" -التي تمثل 61% من مساحة الضفة- لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,الجزيرة