أعلنت الأمم المتحدة أن مباحثات السلام بشأن اليمن ستبدأ اليوم الخميس في الكويت، وستركز على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، إضافة إلى تطوير إطار عمل يستند إلى المبادرة الخليجية.

وصرح عضو في وفد الحكومة اليمنية للجزيرة بقرار الوفد البقاء إلى مساء الخميس بعد وعود بانطلاق المشاورات مساء، وحمل الوفد الحكومي الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح المسؤولية عن إفشال المشاورات في حال عدم بدئها في الموعد المقرر.

وقال مدير مكتب الجزيرة سعد السعيدي إن "وفد الحوثي وصالح لم يصل حتى الآن إلى الكويت، لكن يتوقع أن تصل طائرته بين الثالثة والرابعة عصر اليوم".

وأضاف المراسل -نقلا عن مصادر دبلوماسية- أن جميع الوفود تلقت دعوات رسمية لحضور الجلسة الافتتاحية في السابعة مساء اليوم، مما يعني أن هذه الجلسة قد تكون جلسة بروتوكولية بسبب إصرار الأمم المتحدة ووفد الحكومة على أن تبدأ الجلسات اليوم الخميس.

وأكد مراسل الجزيرة أن هناك جهودا دبلوماسية تبذل لإقناع الوفد الحكومي بالبقاء في الكويت، بعدما أصدر بيانا مساء أمس قال فيه إنه سيضطر للمغادرة إذا لم تعقد المشاورات الخميس.

وأشار إلى أن الوفد الحكومي ملتزم بمسودة الاتفاق وبنودها الخمسة؛ وهي تسليم المدن، وتسليم السلاح الثقيل، وبداية الحل السياسي، في المقابل أكد وفد الحوثي قبل أن يصل أنه يحتفظ بحق الاعتراض أو تسجيل أي موقف يراه مناسبا.

المصدر : الجزيرة