قال مراسل الجزيرة إن "طيران النظام السوري شن غارات جوية صباح اليوم على مدينة الحولة بريف حمص". بينما أعلنت المعارضة السورية المسلحة اغتيال أحد قادتها بمدينة جسر الشغور بريف إدلب.

وواصلت طائرات النظام قصف قرى وبلدات عدة في ريف حمص، لليوم العاشر على التوالي، حيث أغارت الطائرات الحربية على مدينة الحولة، كما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي.

ووفق مراسل الجزيرة فقد قتل وجرح عشرات المواطنين أمس الأربعاء في قصف بلدات الحولة وتيرمعلة ودير فول وتلبيسة والرستن والزعفرانة بالصواريخ والبراميل المتفجرة.

وفي جسر الشغور في ريف إدلب، قالت المعارضة المسلحة إن مسلحين مجهولين قتلوا عماد طبق أبو عدي القائد بالفرقة الأولى الساحلية التابعة للجيش السوري الحر مساء الأربعاء على طريق حمام الشيخ عيسى.

وفي الأثناء، أفادت مصادر للجزيرة بسقوط عدة قتلى من النظام السوري في تجدد الاشتباكات مع الوحدات الكردية بسجن القامشلي.

وكان مسؤول في وحدات حماية الشعب الكردية قال لوكالة رويترز إن اثنين من أفراد قوة الأمن الكردية (أسايش) قتلا بعد أن استهدفتهما قوات النظام في بلدة القامشلي في الحسكة (شمال شرق).

معارك متفرقة
وفي حلب، قالت المعارضة إن مجموعة من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية حاولت التسلل إلى بلدة مارع، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة، ما أسفر عن مقتل 35 من التنظيم وتدمير عدد من سياراته.

واستخدم التنظيم في الهجوم ثلاث سيارات مفخخة على المدينة، إلا أن قوات المعارضة دمرتها قبل وصولها مارع، بينما سيطر التنظيم على قرية كفر حسن التي كانت بيد المعارضة شرقي مدينة إعزاز.

وفي حماة، سقط ثلاثة قتلى -بينهم امرأة- جراء غارة للطيران الروسي على قرية المسيطبة بالريف الشرقي، وفق وكالة مسار.

وفي درعا، دارت اشتباكات "عنيفة" صباح اليوم بين قوات المعارضة ولواء "شهداء اليرموك" -المتهم بقربه من تنظيم الدولة- في بلدات الشجرة ونافعة وعين ذكر، وتزامن ذلك مع قصف المعارضة مواقع اللواء وحركة "المثنى" في البلدات المذكورة بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وكانت المعارضة المسلحة سيطرت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء على حاجز العلان (غربي بلدة سحم) بريف درعا الغربي، كما أضافت وكالة مسار أن المعارضة سيطرت على بلدة عين ذكر وحاجز السد وسد العلان بعد معارك مع لواء شهداء اليرموك في درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات