دعا نائبا رئيس مجلس النواب الليبي (البرلمان) الأعضاء لجلسة استثنائية اليوم الخميس لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن الحوار السياسي التي يرأسها فائز السراج.

وقد شكك عقيلة صالح رئيس المجلس، الذي يتخذ من مدينة طبرق شرقي البلاد، أمس الأربعاء، في قانونية الجلسة، قائلا إن منح الثقة للحكومة ليس بالأمر الطارئ الذي يبرر انعقاد البرلمان.

وفي بيان صادر عنهما الأربعاء، قال النائب الأول لرئيس المجلس أمحمد شعيب، والنائب الثاني أحميدة حومة "ندعو أعضاء مجلس النواب الليبي لجلسة طارئة في تمام الساعة الحادية عشرة صباح الخميس لتنفيذ جدول الأعمال المعلن عنه مسبقًا".

ووفق إعلان من البرلمان الليبي في وقت سابق، فإن جدول الأعمال لجلسة المجلس التي كان مقررا من قبل عقدها الاثنين الماضي هو تعديل الإعلان الدستوري (الدستور المؤقت) ومنح الثقة لحكومة فائز السراج، إضافة إلى مناقشة رفع العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على رئيس البرلمان.

وفي بيان اليوم، أكد النائبان أنهما استعرضا في اجتماعهما الموقف العام داخل مجلس النواب وخارجه إضافة إلى الموقف من الاستحقاقات المطلوبة من المجلس وفق الاتفاق السياسي الذي تم اعتماده من مجلس النواب.

وبدوره أصدر رئيس مجلس النواب بيانًا مساء الأربعاء أكد فيه "اختصاصه في الدعوة لعقد جلسات يومية طارئة أو استثنائية وفقًا لنص المادة الثالثة عشرة من اللائحة".

وأوضح صالح في بيانه -الذي جاء ردًا على دعوة نائبيه لجلسة طارئة غدًا- أن "ما تمت الإشارة إليه في بنود المواد السادسة عشرة والسابعة عشرة والثامنة عشرة (من اللائحة الداخلية للبرلمان) بخصوص عقد جلسة استثنائية، هي بنود تتيح دعوة هيئة الرئاسة فقط وليس دعوة المجلس مجتمعا".

وأضاف أن "الاختلاف فيما يخص منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني أو تعديل الإعلان الدستوري ليس بالأمر الطارئ" مؤكدًا أنه سيقوم بتشكيل لجنة بالاتفاق مع الرئاسة تتكون من خبراء في القانون لإبداء الرأي، ومن ثم العمل بمقتضى ما يتم التوصل إليه في حال فشل لجنة "6+6" في الوصول إلى حل في موعد أقصاه 30 أبريل/نيسان.

وبعد فشل مجلس النواب للمرة التاسعة في عقد جلسة حاسمة لمنح الثقة من عدمه لحكومة الوفاق، اتفق الأعضاء على تشكيل لجنة من 12 عضوًا بالتساوي بين النواب المعارضين للحكومة والمؤيدين لها (6+6) لتقريب وجهات النظر بين النواب وعقد جلسة حاسمة بهذا الشأن.

ويوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2015، وقعت أطراف ليبية متصارعة على اتفاق بمدينة الصخيرات المغربية نص على تشكيل حكومة وفاق وطني تحل محل حكومتين متصارعين الأولي في طرابلس غرباً، والثانية في البيضاء شرقاً.

المصدر : وكالة الأناضول