قال الأمين العام لـ حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ من العاصمة التركية أنقرة اليوم إن روسيا مازالت تبقي على "وجود عسكري كبير" في سوريا رغم الإعلان عن "انسحاب جزئي" لقواتها.

وجاءت أقوال الأمين العام لحلف الناتو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بالعاصمة التركية.

وأوضح ستولتنبرغ أنه رغم الإعلان عن انسحاب جزئي لقواتها فإن موسكو تبقي على وجود عسكري كبير بسوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد، مضيفا أن وقف إطلاق النار "ورغم الصعوبات" يبقى الأساس الأفضل لحل سلمي متفاوض عليه لـ النزاع في هذا البلد.

من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، خلال المؤتمر الصحفي بمقر وزارته، إنه تم بحث ما يمكن للناتو القيام به في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، والدعم الذي يمكن أن يقدمه الناتو للدول المتأثرة بـ "الإرهاب" وخاصة فيما يتعلق بالتدريب.

وأشاد ستولتنبرغ بالدور التركي في مكافحة تنظيم الدولة، قائلا إن الحلف يتعاون مع تركيا فيما يتعلق بمكافحة "الإرهاب".

وأكد أنه لا يمكن تبرير الهجمات "الإرهابية" التي تتعرض لها تركيا، قائلا إن الطائرات الاستطلاعية للناتو وأنظمة الدفاع الصاروخي ستستمر في تقوية الدفاعات الجوية التركية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن الشهر الماضي سحب "القسم الأساسي" من قواته بعد أيام على بدء هدنة بين قوات النظام السوري والمعارضة تم التوصل إليها بدفع من موسكو وواشنطن.

لكن الوضع الإنساني المتدهور على الأرض وعدة انتهاكات لاتفاق وقف الأعمال القتالية دفعت بوفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة إلى تعليق مشاركته بالمفاوضات غير المباشرة مع النظام برعاية الأمم المتحدة في جنيف

المصدر : وكالات