قال المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن العميد أحمد العسيري إن التحالف العربي يدعم الحل السياسي، لكن على الحوثيين الجلوس إلى طاولة المفاوضات والتحلي بالمسؤولية وتطبيق قرار الأمم المتحدة، مضيفا أنه لا مفر من الحسم العسكري إذا تعذر الوصول إلى حل سياسي في اليمن.

وأضاف العسيري في مقابلة مع الجزيرة أن التحالف العربي يسير بخطين متوازيين وأحدهما سيصل إلى الهدف، فإما أن تنجح مشاورات الكويت وتصل إلى هدفها، وإما أن تستمر العمليات العسكرية حتى تصل إلى هدفها.

وأوضح أن موقف التحالف منذ صدور القرار الأممي 2216 في أبريل/نيسان 2015 هو دعم المفاوضات بين الأطراف اليمنية، واعتبر وصولها جميعا إلى العاصمة الكويتية مؤشرا إيجابيا، داعيا الجميع إلى التحلي بالمسؤولية لإنهاء معاناة الشعب اليمني.

وقال العسيري إن القرار الأممي واضح ولا مجال فيه للمناورة ولا للتسويف والتأخير، وعلى الجميع أن يعوا أن الشعب اليمني ينتظر منهم موقفا تاريخيا، وعليهم أن يتعالوا عما حدث وأن يذهبوا إلى تطبيق القرار الأممي بمجالاته الخمسة التي تحدث عنها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وتابع أن مسمى التحالف العربي جاء لدعم الشرعية في اليمن، "ونحن نرضى بما يرضى به الشعب اليمني والحكومة الشرعية"، مؤكدا أن موقف الولايات المتحدة كان من البداية هو "تجريم الانقلاب"، ومعتبرا أن تأييد واشنطن للقرار الأممي وقوف إلى جانب التحالف العربي والحكومة الشرعية، وهو مؤشر قوي على أن "الحل السياسي وما يقوم به التحالف هو الحل الأمثل" للأزمة في اليمن.

وانطلقت في الكويت الخميس محادثات السلام بين أطراف الصراع في اليمن برعاية الأمم المتحدة بعد تأجيلها بسبب خروقات الهدنة وجدول أعمال المفاوضات. وأفاد مراسل الجزيرة بأن أولى الجلسات المباشرة بين الوفدين اليمنيين في الكويت ستعقد الجمعة.

المصدر : الجزيرة