تبنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عملية تفجير حافلة القدس، وقالت إن منفذها هو الشهيد عبد الحميد أبو سرور من مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية الذي أعلنت استشهاده اليوم متأثرا بجراح أصيب بها إثر التفجير الذي نفذه الاثنين الماضي.

وقالت مراسلة الجزيرة نت في الضفة ميرفت صادق إن وسائل إعلام إسرائيلية أعلنت عن وفاة أحد المصابين بعملية تفجير الحافلة رقم 12 في القدس المحتلة عصر الاثنين الماضي، وقالت إنه المشتبه في تنفيذه التفجير الذي أدى إلى إصابة 19 إسرائيليا.

وأضافت المراسلة نقلا عن مواقع إسرائيلية أن الشاب من بيت لحم، وقد توفي بمستشفى "شعاري تصيدق" بالقدس المحتلة متأثرا بجروح بالغة أصيب بها خلال انفجار الحافلة.

وقالت المراسلة إن عائلة أبو سرور في مخيم عايدة للاجئين استقبلت نبأ استشهاده بالزغاريد، حيث عرف عن الشهيد تأييده لحركة حماس.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مساء الأربعاء أنها بُلغت رسميا باستشهاد الشاب عبد الحميد أبو سرور من مخيم عايدة في مدينة بيت لحم متأثراً بجروح أصيب بها في القدس قبل يومين.

وحسب مصادر محلية، فقد اعتقل الاحتلال الثلاثاء محمد أبو سرور والد الشهيد لإجراء فحص الحمض النووي (دي أن أي) والتأكد من هويته، حيث رجح إصابته بجروح وحروق بالغة حالت دون التعرف عليه. 

وتشهد أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود ومسؤولين في حكومة بنيامين نتنياهو على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة قوات الاحتلال.

المصدر : الجزيرة