رجّح مصدر في وزارة الخارجية الكويتية أن تبدأ المشاورات بين فرقاء اليمن غدا الخميس، وتوقع وصول وفدي الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى الكويت اليوم أو صباح غد، في حين حثت الأمم المتحدة الأطراف على تجنب التأجيل.

وتداولت مواقع إخبارية مقربة من الحوثيين رسالة مشتركة مع حليفهم صالح تشترط الاحتفاظ بحق تسجيل أي موقف تراه مناسبا إذا قالت إنه عدم التزام بوقف الأعمال العسكرية أو فرض أجندة غير متوافق عليها.

وقال مهدي المشاط مدير مكتب عبد الملك الحوثي -في تصريح له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- إن الوفدين سيغادران العاصمة صنعاء ظهر اليوم الأربعاء بعد تلقي الجماعة تأكيدات بتثبيت وقف إطلاق النار والأعمال القتالية، وأن تكون أجندات الحوار واضحة وتلامس القضايا التي من شأنها الخروج بحلول سلمية تنهي الحالة القائمة، وفق تعبير المشاط.

كما أعلن ياسر العواضي عضو اللجنة العامة في حزب الرئيس المخلوع (حزب المؤتمر الشعبي العام) أن الوفد سيتجه إلى العاصمة العمانية مسقط، ومنها إلى الكويت، وهو ما أكده أيضا يحيى دويد ممثل صالح على حسابه بموقع تويتر.

video

وكان من المقرر أن تنطلق أمس الأول الاثنين محادثات الكويت بين وفد الحكومة اليمنية الممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، وبين الحوثيين وحليفهم صالح من جهة أخرى، لكن ذلك تعثر بسبب عدم سفر وفد الحوثيين وحزب صالح من صنعاء، مطالبين بالالتزام الكامل بوقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه في العاشر من أبريل/نيسان الجاري.

وكان دبلوماسي غربي في الكويت أفاد مساء أمس لوكالة الصحافة الفرنسية بأن ممثلين للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وجهوا رسالة إلى الحوثيين وحلفائهم، وأكدوا فيها أنهم "يتفهمون مخاوفهم"، وحثوهم على "الانضمام سريعا للمفاوضات في الكويت لعرض هذه المخاوف".

من جانبه، حثّ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -في بيان- الأطراف اليمنية على التعاطي بنية حسنة مع جهود مبعوثه الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد لاستئناف المحادثات وتجنب مزيد من التأجيل.

وذكَّر المسؤول الأممي -في البيان الذي تلاه المتحدث باسمه ستيفان ديجوري- جميع الأطراف بالتزاماتها المتعلقة بوقف الأعمال القتالية والمشاركة في محادثات الكويت.

المصدر : الجزيرة + وكالات