قال ستيفان ديجوريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن المشاورات بشأن اليمن سوف تبدأ في الكويت اليوم الخميس، وبينما قال وفد الحكومة اليمنية إنه سيضطر للمغادرة إذا لم تعقد المشاورات الخميس، أكد وفدا الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أنهما وصلا مسقط في طريقهما إلى الكويت.

وأوضح ديجوريك أن المشاورات ستركز على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216، إضافة إلى تطوير إطار عمل يستند إلى المبادرة الخليجية.

من جهته قال مصدر في الوفد الحكومي اليمني للجزيرة إن الوفد قرر البقاء إلى مساء الخميس بعد وعود بانطلاق المشاورات مساء. وحمل الوفد الحكومي الحوثيين والرئيس المخلوع المسؤولية عن إفشال المشاورات في حال عدم بدئها في الموعد المقرر.

وكان وفد الحكومة اليمنية إلى مشاورات الكويت قال إنه سيضطر للمغادرة إذا لم تعقد المشاورات الخميس.

وقال بيان صادر عن الوفد الحكومي إن الوفد يحمل الحوثيين وصالح المسؤولية عن إفشال المشاورات في حال عدم بدئها صباح الخميس، مشيرا إلى تلكؤ وفدي الحوثيين وصالح عن الحضور يوم 18 أبريل/نيسان الحالي واستمرارهم في انتهاك وقف إطلاق النار.

وأضاف البيان أن الوفد يحمّل المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة في إدانة موقف الحوثيين وصالح، والذي يعني الإصرار على الحرب وقتل الأبرياء وتهديد الأمن الإقليمي والدولي.

وقال الوفد إن الحكومة اليمنية بذلت كل الجهود من أجل تعزيز مسار السلام وتجنيب البلاد الحرب، لكن تلك الجهود قوبلت بتعنت الانقلابيين.

وقال نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمني ورئيس الوفد الفني للفريق الحكومي للمباحثات عبد الله العليمي إن الوفد بقي في الكويت ثلاثة أيام وانتظر بصبر لأنه يهتم بمصالح الشعب.

وقال مراسل الجزيرة في الكويت إن الناطق باسم وفدي الحوثي وصالح كتب على صفحته بموقع فيسبوك أن الوفدين وصلا إلى العاصمة العمانية مسقط وسيتابعان الطريق باتجاه الكويت، ولفت المراسل إلى أن تلكؤ الوفدين خلال الأيام الثلاثة الماضية دفع الوفد الحكومي والمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى الاستعانة بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كي يصدر بيانا يطالب بعقد المشاورات من دون تأخير.

وكان مراسل الجزيرة نقل عن مصدر في الخارجية الكويتية أن وفدي الحوثي وصالح سيصلان مساء الأربعاء أو صباح الخميس إلى الكويت، وأن المشاورات بشأن الأزمة اليمنية ستبدأ عصر اليوم الخميس.

من جهة أخرى، ناقش مجلس الوزراء اليمني في اجتماع برئاسة أحمد عبيد بن دغر آفاق السلام الدائم وما هو مأمول من مشاورات الكويت، حيث أكد بن دغر حرص الحكومة على إحلال السلام الضامن لعودة الدولة ومؤسساتها، وتثبيت الأمن والاستقرار للشعب اليمني.

وكان آلاف من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية دعوا إلى تبني حل عادل للقضية الجنوبية في اليمن، وطالبوا بإدراج هذه القضية في مشاورات الكويت، كما أبدى المشاركون في مهرجان شعبي بمدينة عدن استياءهم من غياب القضية الجنوبية عن هذه المشاورات.

المصدر : الجزيرة + وكالات