تلقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -اليوم الأربعاء- اتصالا من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حيث بحثا العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في المنطقة.

وقد أكد رئيس الوزراء العراقي خلال الاتصال عزم الحكومة العراقية مواصلة سعيها وبذل جهودها من أجل إطلاق سراح باقي المواطنين القطريين المختطفين في العراق، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان سلامتهم وعودتهم إلى وطنهم في أسرع وقت ممكن.

كما أكد الجانبان خلال الاتصال على نبذ الإرهاب وإدانته واستنكاره بكافة صوره وأشكاله، وعلى ضرورة  تكثيف الجهود من أجل مكافحته حفاظا على أمن المنطقة واستقرارها.

وكان 26 قطريا من مجموعة لصيد الطيور خُطفوا يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول في محافظة المثنى جنوب العراق.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت وزارة الخارجية القطرية "تحرير أحد المواطنين القطريين ومرافقا له من الجنسية الآسيوية" كانا ضمن المختطفين في العراق، مؤكدة أن "الجهود ما زالت مستمرة لتحرير باقي المختطفين".

ودان مجلس التعاون لدول الخليج العربية في وقت سابق الخطف، واعتبره "عملا مرفوضا يسيء إلى أواصر العلاقات الأخوية بين الأشقاء العرب"، داعيا الحكومة العراقية إلى "اتخاذ الإجراءات الحاسمة والفورية الكفيلة بضمان سلامة المختطَفين وإطلاق سراحهم".

ونفى وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري خلال مؤتمر صحفي في الكويت يوم 22 ديسمبر/كانون الأول أي علاقة لحكومة بلاده بالخطف، وذلك ردا على سؤال حول اتهام فصائل من الحشد الشعبي -الذي يساند القوات الأمنية العراقية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية- بالضلوع في العملية.

المصدر : الجزيرة