يبدأ الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأربعاء زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية، وذلك لإجراء محادثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز وحضور قمة التعاون الخليجي غدا.

وقال البيت الأبيض إن المحادثات بين أوباما والملك سلمان ستركز على جهود مكافحة الإرهاب والوضع في سوريا.

ومن المرتقب أن يشارك أوباما في قمة لدول مجلس التعاون الخليجي تستضيفها المملكة في الرياض يوم غد الخميس.

من جانبه، قال بن رودس مستشار أوباما إن العلاقة بين البلدين "كانت دائما معقدة (..) إلا أنه ثمة دائما قاعدة تعاون بشأن المصالح المشتركة، ولا سيما مكافحة الإرهاب".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي كبير إن بلاده تقترح على دول الخليج تكثيف التعاون في مجال الدفاع، خصوصا تدريب القوات الخاصة وتنمية القدرات البحرية لمواجهة نشاطات "زعزعة الاستقرار" الإيرانية.

وتأتي زيارة أوباما -وهي ضمن جولة لستة أيام تشمل أيضا بريطانيا وألمانيا- بعد يوم من زيارة وزير دفاعه آشتون كارتر الذي التقى أمس الثلاثاء مع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع في الرياض.

ونوقشت خلال الاجتماع مجالات التعاون العسكري القائم بين البلدين، والسبل الكفيلة بتطويره وتعزيزه، بالإضافة إلى بحث تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، بما فيها التدخلات الإيرانية في شؤون دول المنطقة ومكافحة الإرهاب، حسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية.

وجاءت مباحثات كارتر في الرياض بعد زيارته العاصمة الإماراتية أبو ظبي التقى خلالها محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في قصر الشاطئ.

المصدر : الجزيرة + وكالات