أفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة من حزب الله اللبناني في معارك بريف حلب الجنوبي شمالي سوريا, في حين أعلنت جبهة النصرة أنها قتلت خمسين من قوات النظام السوري أثناء سيطرتها على تلة استراتيجية وبلدة بالمنطقة نفسها.

وقال المراسل إن المعارك التي قتل فيها عناصر حزب الله الخمسة دارت مع فصائل سورية معارضة في ريف حلب الجنوبي.

ونقلت شبكة شام الإخبارية السورية المعارضة عن مصادر حزب الله أن من بين القتلى القائد الميداني ناسف حلاوة من بلدة "كفركلا" جنوبي لبنان.

وكانت جبهة النصرة أعلنت في وقت سابق اليوم أنها قتلت خمسين من قوات النظام السوري ودمرت ثماني آليات عسكرية لهم أثناء انسحابهم من مواقع في تلة العيس التي أعلنت الجبهة السيطرة عليها.

وبدأ هجوم جبهة النصرة وفصائل أخرى على تلة العيس -التي تشرف على الطريق الذي يصل حلب بدمشق- أمس بتفجير ثلاث سيارات ملغمة.

هجوم وكمين
وقالت مصادر من المعارضة السورية إن مقاتلي الجبهة، المستثناة من الهدنة السارية منذ 27 فبراير/شباط الماضي، سيطروا على بلدة العيس, وأوضحت أن قوات النظام تعرضت لكمين إثر انسحابها نحو بلدة الحاضر.

ويأتي هذا التطور بينما تواصل قوات النظام السوري وحلفاؤها خرق الهدنة السارية منذ 27 فبراير/شباط الماضي, وأسفر قصف جوي على بلدة دير العصافير بريف دمشق عن مقتل أكثر من ثلاثين مدنيا.

من جهتها قالت شبكة شام إن اشتباكات عنيفة تدور في ريف اللاذقية شمال غربي سوريا إثر محاولة قوات النظام التقدم في بعض المحاور. وأضافت أن ضابطا في قوات النظام برتبة عقيد يدعى لؤي أصلان قتل مع عدد من مرافقيه في اشتباكات بمحيط بلدة "كنسبا" في جبل الأكراد.

وفي درعا جنوبي سوريا, قالت مصادر للجزيرة إن فصائل المعارضة المسلحة سيطرت على حاجز جِلّين بريف المحافظة الغربي بعد معارك مع حركة المثنى ولواء شهداء اليرموك, وهما فصيلان تتهمهما المعارضة بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويعتبر حاجز جلين ذا أهمية كبيرة نظرا لإشرافه على طرق حيوية، كما يعد خط دفاع أول للفصائل التي تخوض معارك في ريف درعا الغربي.

المصدر : الجزيرة