قضت محكمة جنايات القاهرة بالسَجن المؤبد (25 عاما) على شرطي قَتل سائقا أثناء مشادة بينهما في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة.

وكان سائق الأجرة ويدعى محمد سيد علي قد لقي مصرعه منتصف فبراير/شباط الماضي، على يد رقيب شرطة، ما أثار غضب الأهالي الذين تظاهروا أمام مديرية أمن القاهرة مطالبين بالقصاص من القاتل.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان وقتها أن الشرطي ويدعى مصطفى عبد الحسيب أطلق رصاصة من سلاحه الرسمي لفض تجمهر نتج عن خلاف بينه وبين السائق على أجر نقل بضاعة مما تسبب في مقتل السائق الذي كان يقود شاحنة صغيرة.

وقال شقيق القتيل ويدعى عربي لرويترز "كنا نتمنى الحكم عليه بالإعدام لكن المؤبد حكم رادع له".

video

وعقب الحادث أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي بيانا أكد ضرورة "وقف هذه التصرفات بشكل رادع ومحاسبة مرتكبيها"، كما اقترح "إدخال بعض التعديلات التشريعية أو سن قوانين جديدة تكفل ضبط الأداء الأمني في الشارع المصري".

ونسبت انتهاكات وحوادث قتل لرجال شرطة في أكثر من محافظة في الآونة الأخيرة. وتصف مصر الانتهاكات وحوادث القتل بأنها فردية، بينما تقول منظمات تراقب حقوق الإنسان إن الانتهاكات واسعة وتساعد عليها حماية رسمية لرجال الشرطة.

وكانت تجاوزات الشرطة من الدوافع الرئيسية لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك. لكن القضاء المصري أصدر لاحقا أحكاما بالبراءة للغالبية العظمى من ضباط الشرطة المتهمين بقتل متظاهرين أثناء الثورة في مدن عدة.

المصدر : وكالات,الجزيرة