صدر العدد 50 لشهر أبريل/نيسان 2016 من مجلة الجزيرة على الحواسيب اللوحية والهواتف الذكية تحت عنوان "طوارق مالي.. ملوك الصحراء".

ويتناول ملف العدد -الذي أعده مراسل المجلة ياسين الكزباري- حياة الطوارق شمالي مالي، وثقافتهم ومجتمعهم وعلاقاتهم السياسية بالمحيط.

ويركز أحد تقارير الملف على التعريف بالمجتمع الطوارقي في مالي من حيث التاريخ والتركيبة الاجتماعية والانتشار الجغرافي والنشاط الاقتصادي، فضلا عن المعاناة في مجال حقوق الإنسان. في حين يحدثنا تقرير عن خبرتهم بالصحراء حتى باتوا ملوكا فيها، يعرفون مسالكها وأحوالها.

ولا يزال مجتمع الطوارق قبليًّا، ينقسم إلى طبقات، ولكل طبقة تخصص ومهام ومهن لا تتداخل إلا نادرا، ولهذه القبائل نظام داخلي وعادات تحكم سلوكياته.

كما يطلعنا تقرير على قصة من يسمون "الطوارق السود"، وهم من الأفارقة والعرب الذين كانوا بالأمس عبيدا لدى الطوارق، وبعد تحريرهم اندمجوا في المجتمع الطوارقي لكن بضوابط.

ويصحبنا تقرير في رحلة قام بها مراسلنا إلى مدينة تمبكتو، أبرز مدن الطوارق في مالي، رحلة شاقة وطويلة وغنية بالمواقف والمفاجآت في عمق الصحراء. ولتمبكتو خصوصية تاريخية ومعاصرة في المنطقة، ومن قبلها كانت تاداماكت عاصمة إسلامية في المنطقة حتى قبل تمبكتو وشنقيط.

وتتناول تقارير أخرى أوضاع الطوارق السياسية والحقوقية، وهم الذين عانوا منذ استقلال مالي عن الاستعمار الفرنسي منذ خمسين عاما من القتل وحرق قرى بأكملها حتى نادى بعض خصومهم بإبادتهم جميعا، ومن نجا منهم من القتل عاش حياة اللجوء ومرارته، ولا يزال.

ويحدثنا تقرير آخر عن مساعي الطوارق للانفصال بإقليم أزواد شمالي مالي، وإعلانهم الاستقلال دون أن يعترف بهم أحد من العالم أو الإقليم المحيط.

تقرير في ملف العدد يقدم معلومات أساسية عن الطوارق في مالي (الجزيرة)

تقارير منوعة
وفي التقارير المنوعة، نقرأ مقابلة مع عالم الكيمياء الأميركي البروفيسور وليام ديكتيل المتخصص في تكنولوجيا النانو حول دور هذه التقنية في حياتنا اليومية، وآفاق هذه التقنية في مجال البحوث العلمية.

ومن بكين يعرفنا تقرير على مدى التلوث الذي تعاني منه المدينة الكبيرة، وانعكاساته على حياة السكان وصحتهم، وكيف استفاد البعض من هذه الظاهرة في عمل تجارة مربحة.

كما يحدثنا تقرير عن ظاهرة تعلّق الأطفال بالحواسيب اللوحية لقضاء أوقات طويلة في الألعاب وليس للتعلم والاستفادة الإيجابية من هذه الأجهزة الذكية.

المصدر : الجزيرة