أفاد شهود أن شخصا قتل وآخرين أصيبوا في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان، بعد اشتباك جماعتين سياسيتين متنافستين للمرة الثانية خلال أسبوع.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إن عضو حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) حسين عثمان قتل في اشتباك أمس، في وقت تجرى فيه اتصالات فلسطينية لبنانية لتهدئة الوضع وإخماد التوتر.

من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان قوله إن إطلاق النار اندلع مجددا صباح اليوم السبت بعد أن هدأ أثناء ليل أمس.

وكان شخصان قد قُتلا بالرصاص في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان يوم الاثنين الماضي، بعد أن أدى نزاع بين جماعات سياسية متنافسة إلى نشوب معركة بالأسلحة النارية.

وغالبا ما يشهد المخيم عمليات اغتيال وتصفية حسابات بين مجموعات متنافسة على السلطة أو بسبب الموقف السياسي أو غير ذلك.

ويقع مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا الساحلية في جنوب لبنان. ولا تخضع المخيمات الفلسطينية للسلطة القانونية لأجهزة الأمن اللبنانية.

المصدر : وكالات