قاسم أحمد سهل-مقديشو

أعلنت قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال السبت عن مقتل قيادي في حركة الشباب المجاهدين جنوبي البلاد، ويأتي ذلك بعد مقتل قيادي أمس آخر في غارة أميركية على مواقع للحركة هناك.

وذكرت بعثة الاتحاد الأفريقي في بيان صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن عملية نفذتها القوات الأفريقية والصومالية المشتركة ليلة الجمعة قرب منطقة جنالي -بمحافظة شبيلي السفلى على بعد 115 كلم جنوب مقديشو- أدت إلى مقتل القيادي العسكري للحركة مع 22 آخرين كانوا برفقته.

وأفاد البيان الصادر عن قائد القطاع الرابع من عملية البعثة الجنرال سام أوكيدنغ، بأن القيادي عبد الرشيد بقدبي قتل إثر غارة جوية تبعتها عملية برية في مواقع كان يتمركز فيها عناصر من حركة الشباب، دون تقديم تفاصيل أكثر.

وأشار الجنرال أوكيدنغ إلى أن القوات المشتركة قتلت أيضا في الأيام الماضية عددا من مسلحي حركة الشباب كانوا يحاولون نصب كمائن للقوات الأفريقية والصومالية، على حد قوله.

ويأتي مقتل القيادي بقدبي بعد ساعات من تأكيد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) مقتل المسؤول البارز في حركة الشباب حسن الدوري في غارة أميركية على موقع للحركة في الصومال.

من جانب آخر، ذكرت حركة الشباب عبر مواقع مؤيدة لها أنها قتلت يوم السبت قائد القوات الأفريقية في منطقة شلانبود بمحافظة شبيلي السفلى وعشرات الجنود بعد معارك عنيفة على مشارف منطقة جنالي.

وتستمر المواجهات بين الطرفين في المنطقة، وتحاول القوات الأفريقية والصومالية استعادة السيطرة على بلدة جنالي التي قتل فيها خلال سبتمبر/أيلول الماضي العشرات من جنود القوات الأفريقية إثر هجوم عنيف من حركة الشباب على قاعدة عسكرية بالمنطقة.

وفي حادث آخر تبنت حركة الشباب مقتل أربعة أشخاص -بينهم ثلاثة من عناصر جهاز الأمن الحكومي- في هجومين منفصلين في مديرية ودجر جنوب مقديشو، كما قتل عنصران آخران من جهاز الأمن الحكومي بعد إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين في مديرية "بونطيري" شمال مقديشو.

المصدر : الجزيرة