أفادت مصادر عراقية في محافظة الأنبار (غربي البلاد) بأن القوات العراقية استعادت السيطرة على قرية المعمورة جنوبي مدينة هيت (غربي الأنبار) بينما قتل العشرات من مليشيا "سريا السلام" في عملية "تفجيرية" لـ تنظيم الدولة الإسلامية شمالي بغداد.

وأوضحت تلك المصادر أن المواجهات بقرية المعمورة، التي تعد المدخل الجنوبي لمدينة هيت، تجري بدعم جوي من طيران التحالف الدولي وطائرات عراقية، وبإسناد من مقاتلين من أبناء العشائر. وأشارت إلى سقوط العديد من القتلى من الجانبين.

وذكرت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع -في صفحها على فيسبوك- أن طيران التحالف الدولي والطيران العراقي دمرا سيارتين مفخختين كانتا موجهتين لمهاجمة القوات العراقية في هيت.

وقال مدير مكتب الجزيرة ببغداد وليد إبراهيم إن المواجهات عنيفة بين الجانبين بالمعمورة، مضيفا أن القوات العراقية بدأت الهجوم قبل أسبوع ضمن عملية لاستعادة هيت، وقد انطلقت العمليات من ثلاثة محاور هي شمال المدينة وجنوبها وغربها.

وأضاف أن هدف القوات العراقية هو التقدم باتجاه وسط هيت، بينما تقول هذه القوات إنها سيطرت على قرى أخرى قرب المعمورة. وتفيد مصادر للجزيرة أن العائق الوحيد أمام تقدم القوات هو كثرة الألغام التي زرعها مسلحو تنظيم الدولة بالطرق المؤدية إلى وسط هيت.

عملية "تفجيرية"
من جانب آخر، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن نحو ثلاثين عنصرا من مليشيا "سرايا السلام" سقطوا بين قتيل وجريح بعملية "تفجيرية" بحزام ناسف لأحد مقاتلي تنظيم الدولة في ناحية المشاهدة شمالي بغداد.

وكان الجيش العراقي بدأ أول أمس الخميس هجوما في إطار معركة استعادة مدينة الموصل ثانية كبرى مدن البلاد بعد توقف بسبب الأحوال الجوية، حيث قصفت القوات العراقية مواقع تنظيم الدولة على خط جبهة مخمور بصواريخ كاتيوشا بعيدة المدى.

وأوضح القائد بالجيش في مخمور لطيف هاشم لوكالة الأناضول أن المعارك بدأت عقب بدء عناصر تنظيم الدولة بالهجوم، مشيرا إلى وقوع عشرات القتلى للتنظيم. وأضاف أن الجيش سيطر على قرى واقعة جنوب جبهة قضاء مخمور.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة