صوّت مجلس النواب العراقي اليوم السبت على اعتبار الأنبار محافظة منكوبة، وطالب الحكومة بتشكيل لجنة طوارئ لمتابعة الوضع هناك.

وقالت النائب لقاء وردي إن "المجلس صوّت اليوم لاعتبار الأنبار محافظة منكوبة جراء ما شهدته من عمليات تدمير واسعة" بسبب الحرب الجارية هناك "بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الإسلامية".

وأضافت وردي لـ الجزيرة أن البرلمان صوّت اليوم بالإجماع على طلب تقدم به ستون نائبا.

وأشارت إلى أن إعلان المحافظة منطقة منكوبة له اعتبارات دستورية على الصعيد المحلي حيث يعني أن على الحكومة التزامات تجاه إعادة الإعمار بهذه المحافظة وتعويضات للسكان وإعادة إنشاء البنى التحتية للمحافظة، كما أنه سيساهم في تضامن المجتمع الدولي مع أبناء المحافظة.

وحول الوضع الإنساني في الفلوجة، رأت وردي أن كلمة منكوبة أقل من أن تقال على ما يجري بالمدينة المحاصرة، لأن الكارثة التي تواجهها المدينة فاقت مفهوم النكبة.

وتشهد الأنبار التي تشكل مساحة 33% من حجم العراق منذ أكثر من سنة عمليات واسعة أدت لتدمير بنيتها التحتية بشكل كبير، بالإضافة لتدمير العديد من منازل المدنيين وتهجير مئات الآلاف من أهلها.

وترفض السلطات الأمنية في بغداد السماح لنازحي الأنبار بدخول العاصمة بدون كفيل، الأمر الذي عقّد معاناة عشرات آلاف النازحين، وأجبرهم على البقاء في مخيمات بالقرب من بغداد.

ووفق إحصاء أممي فإن أكثر من نصف مليون شخص نزحوا من الأنبار هربا من المعارك منذ الأول من أبريل/نيسان 2015 فقط، يقيم معظمهم بمخيمات لجوء تفتقر لأبسط مقومات الحياة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة العراقية