أكد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية رياض حجاب تعليق مباحثات جنيف إلى حين الالتزام بالقرارات الدولية، مؤكدا أن لا وجود للرئيس بشار الأسد في أي حل مقبل، ودعا مجلس الأمن والدول الداعمة لسوريا إلى الانعقاد لتقييم الهدنة.

وقال حجاب -في مؤتمر صحفي عقده قبل مغادرته جنيف- إن الوفد لن يبقى في جنيف طالما أن الشعب السوري يعاني من القصف والجوع والحصار.

وأكد أن الوفد خارج العملية التفاوضية منذ أمس الاثنين، مشيرا إلى أن قرار الهيئة بتأجيل مشاركة المعارضة في محادثات جنيف يعني "التعليق".

وعزا قرار الهيئة إلى أن النظام لم يلتزم بأي شيء كما التزمت به المعارضة، موضحا أن المساعدات لم تصل إلا إلى 6.5% من المحاصرين، وأن عدد المدن المحاصرة ازداد بعد القرار الدولي 2254.

وعن الهدنة المعلنة في سوريا، أكد حجاب أنه "لا توجد هدنة على الأرض على الإطلاق بوجود الطيران الروسي والقوات الإيرانية على الأراضي السورية"، ودعا الفصائل المعارضة إلى عدم ترك السلاح حتى يسقط بشار الأسد.

ودعا حجاب مجلس الأمن ومجموعة الدول الداعمة لسوريا إلى الاجتماع لإعادة تقييم الوضع في سوريا واتخاذ إجراءات حقيقية قبل استئناف أي مفاوضات وإيصال المساعدات إلى المحاصرين.

وفي إطار تعليقه على الحديث عن فدرالية أو تقسيم البلاد، أكد أن المعارضة لن تتخلى عن ذرة من ترابها، موضحا أن الهوية السورية سيحددها السوريون.

وفي رده على اجتماع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مرتفعات الجولان المحتلة، قال حجاب إن الهضبة سورية وستبقى سورية، وقال إنه لولا الاحتلال الإسرائيلي لما صمد بشار الأسد في الحكم حتى الآن.

المصدر : الجزيرة