قال مراسل الجزيرة في الكويت -نقلا عن مصادر دبلوماسية- إن محاولات واتصالات من عدة أطراف تجري مع وفد الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، لإقناع أعضائه بحضور مشاورات الكويت.

وأضافت المصادر أن الحوثيين لم يستجيبوا حتى اللحظة لهذه المحاولات.

وبرر مسؤولون حوثيون عدم الحضور باستمرار القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والتحالف العربي في خرق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ قبل أسبوع من موعد المباحثات.

من جهة أخرى، قال مصدر يمني إن وفد الحكومة الشرعية التقى المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في وقت يتدارس فيه إمكانية إصدار بيان يحدد فيه موقفه من الطرف الآخر.

وأضاف المصدر أن المبعوث الأممي طلب من الوفد الحكومي التريث، انتظارا لما ستسفر عنه الاتصالات.

video

موقف وانتقاد
وكان وفد الحكومة اليمنية إلى مفاوضات الكويت قال أمس إن غياب وفد جماعة الحوثيين والرئيس المخلوع يعكس عدم جديتهم في إيقاف الحرب، ووصف ذلك بأنه سلوك غير مسؤول في المماطلة والتسويف.

وأكد الوفد أنه جاء إلى الكويت لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي يتضمن انسحاب الحوثيين من المدن، وتسليمهم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، واستعادة مؤسسات الدولة، ومعالجة ملف المحتجزين السياسيين والمختطفين والأسرى، والبحث في خطوات استئناف العملية السياسية.

وكان مقررا أن تنطلق مشاورات الكويت الاثنين برعاية الأمم المتحدة.

ومرت نحو عشرة أشهر منذ أول جولة مشاورات بين الحكومة اليمنية والحوثيين وممثلين عن حزب الرئيس المخلوع برعاية الأمم المتحدة، ويشكل القرار الدولي 2216 أساس المشاورات التي تحتضنها الكويت في ظل سريان وقف لإطلاق النار.

وفشلت المحادثات السابقة برعاية الأمم المتحدة في يونيو/حزيران وديسمبر/كانون الأول الماضيين، في الوصول إلى أي نتائج ملموسة.

المصدر : الجزيرة + وكالات