جرح 21 إسرائيليا في انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة في مدينة القدس المحتلة، وفق ما أعلنته الشرطة الإسرائيلية، بينما اعتبرت فصائل فلسطينية العملية ردا طبيعيا على "الجرائم الإسرائيلية".

وأكد قائد شرطة الاحتلال بالقدس أن عبوة ناسفة تسببت في انفجار الحافلة التي كانت تقل عشرات الإسرائيليين، بينما توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بملاحقة ومعاقبة المسؤولين عن التفجير، وقال "سنصفي حساباتنا مع هؤلاء الإرهابيين".

من جهتها، أشارت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إن سبب الانفجار يعود إلى عبوة ناسفة انفجرت في القسم الخلفي من الحافلة، وأدت إلى اندلاع حريق داخلها. كما أصيبت حافلة أخرى ومركبة خصوصية كانتا في الجوار.

وتعمل الشرطة على التأكد مما إذا كان أحد الجرحى مسؤولا عن الهجوم، بينما دعا رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات سكان المدينة إلى "أن يبقوا يقظين".

الشرطة الإسرائيلية: الانفجار نجم عن عبوة ناسفة تسببت في اندلاع حريق (رويترز)

حالة هلع
وقال مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام إن حالة من الهلع والذعر سادت القدس الغربية إثر انفجار الحافلة قرب حي تلبيوت جنوب المدينة، والذي وقع في ذروة استنفار أمني يسبق احتفالات اليهود بعيد الفصح الأسبوع المقبل.

وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية تخبطت أكثر من ساعتين قبل أن تجزم بأن انفجار الحافلة في القدس نجم عن عبوة ناسفة، وليس بسبب خلل هندسي كما رجحت في بادئ الأمر، مشيرا إلى أن حالة اثنين من المصابين وصفت بالحرجة.

وأوضح أن التفجير وقع وفي وقت حذرت فيه جهات أمنية إسرائيلية من احتمال تصعيد الفلسطينيين هجماتهم، بينما اعتبرته إسرائيل تصعيدا خطيرا يؤشر على انتقال الفلسطينيين من عمليات الطعن والدهس الفردية إلى أخرى منظمة وأشد تأثيرا.

الشرطة الإسرائيلية تخبطت قبل أن تعلن أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة (رويترز)

الفصائل تبارك
من جهتها باركت بعض الفصائل الفلسطينية العملية واعتبرتها ردا طبيعيا على "جرائم الاحتلال"، دون أن يعلن أي منها المسؤولية عنها.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان مقتضب إنها تبارك "عملية القدس"، واعتبرتها "رد فعل طبيعيا على الجرائم الإسرائيلية وخاصة الإعدامات الميدانية وتدنيس المسجد الأقصى".

كما باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين هذه العملية، معتبرة أنها رسالة تأكيد على استمرار "الانتفاضة الفلسطينية"، وقالت إن العملية دليل على حيوية "المقاومة" كخيار إستراتيجي ومتجذر في العقل والوجدان الفلسطيني.

من جهتها، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن العملية تأتي رد فعل طبيعيا على "الانتهاكات الإسرائيلية اليومية بحق الفلسطينيين"، بينما حمّلت الجبهة الديمقراطية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن عملية القدس، وقالت إنها جاءت نتيجة "للإرهاب الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة + وكالات