بدأ الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الاثنين -وبشكل مفاجئ- مناورات عسكرية واسعة على طول الحدود الشمالية في الجولان السوري المحتل وغور الأردن.

وقالت مصادر عسكرية إن هذه المناورات ستمتد أسبوعا بمشاركة قوات برية وجوية وتحت إشراف قيادة اللواء الشمالي وهيئة رئاسة الأركان.

وذكر متحدث عسكري أن بدء المناورات على هذا النحو المفاجئ يأتي في إطار البرنامج السنوي لما سماه "الحفاظ على استعداد الجيش للتعامل مع أي طوارئ في هذه المناطق الممتدة على طول الحدود مع لبنان وسوريا وفي شمال غور الأردن". 

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قال أمس الأحد إن إسرائيل لن تترك هضبة الجولان، مؤكدا أنها باقية فيها وستبقى إلى الأبد.

وذكر نتنياهو أن إسرائيل تسيطر على الجولان منذ 49 عاما، وقد أصبحت الهضبة منطقة للسلام والازدهار، كما أصبحت إسرائيل هي الحل وليست المشكلة، حسب تعبيره، كاشفا عن أنه لن يطرأ أي تغيير على حدود إسرائيل القائمة، ومن غير المهم إلى ماذا ستنتهي الأمور على الجانب السوري، حسب تعبيره.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن نتنياهو يخشى أن تتعرض إسرائيل إلى ضغوط من المجتمع الدولي لحملها على الانسحاب من الهضبة المحتلة إذا ما تم التوصل إلى اتفاق بشأن مستقبل سوريا خلال مفاوضات السلام التي تُجرى في جنيف.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية