دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الاثنين البرلمان إلى الانعقاد فورا لتجاوز العقبات والمساهمة في وضع الحلول للتحديات التي تواجه البلاد، متعهدا بالمضي قدما في الإصلاحات التي تعهد بتنفيذها، "لاحتواء الفساد المستشري على نطاق واسع".

وقال العبادي في بيان أصدره إنه واثق بأن العراق سيخرج من أزماته بشكل أقوى مما كان عليه، مضيفا أنه يتطلع إلى أن يتمكن البرلمان من أن يقوم بدوره التشريعي والرقابي على أكمل وجه، والتصويت على التعديل الوزاري خلال الأيام المقبلة.

وأكد رئيس الوزراء العراقي أن "التغيير الوزاري ما هو إلا حلقة ضمن الإصلاحات الشاملة، إضافة إلى تغيير الهيئات المستقلة والوكالات، لاختيار شخصيات من الكفاءات والخبرات بعيدا عن المحاصّة السياسية، مع مراعاة تمثيل فئات الشعب العراقي المختلفة".

وأوضح العبادي أن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية -إلى جانب التحديات الأمنية والاقتصادية التي يواجهها العراق- تتطلب توحيد الجهود لتجاوزها، ومن هذا المنطلق دعا البرلمان إلى الانعقاد، مشيرا إلى أنهم متفائلون بمستقبل أفضل للشعب والوطن.

أزمة متفاقمة
وتفاقمت الأزمة السياسية في العراق مؤخرا على إثر الانقسام بين الأطراف السياسية بشأن تشكيل حكومة تكنوقراط جديدة.

وسادت انقسامات حادة بين الكتل السياسية في البرلمان وصلت لحد التشابك بالأيدي، وطرحت فكرة حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة، وذلك عندما قدم رئيس الحكومة العبادي مرشحين من التكنوقراط لتولي الحقائب الوزارية.

ورفضت الأحزاب النافذة قائمة أولية قدمها العبادي نهاية مارس/آذار الماضي، في مسعى للحفاظ على امتيازاتها الكبيرة داخل مؤسسات الدولة، وهو ما دفع رئيس الحكومة لتقديم قائمة ثانية الأسبوع الماضي تضم عددا من الأسماء التي رشحتها الأحزاب.

من جهتها، أعربت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) أمس الأحد عن "قلقها العميق" إزاء الأزمة السياسية المستمرة في البلاد، محذرة من "انعكاس الأزمة سلبا على الحرب التي تخوضها بغداد ضد تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات