اتهم وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف وفد النظام بالتعنت ورفض نقاش مصير الرئيس بشار الأسد
، وهدد بتعليق مشاركته في جولة المفاوضات، في وقت دعا كبير مفاوضي المعارضة الفصائل إلى الرد على انتهاك الهدنة.   

وقال كبير مفاوضي المعارضة محمد علوش "لدينا أوراق كثيرة.. والخيارات مفتوحة على كثير من الاحتمالات"، مضيفا -ردا على سؤال عما إذا كان تعليق المشاركة من بينها- "كل شيء وارد وسنختار ما هو الأنسب".

وشدد علوش على أنه "لا يمكن مقايضة شعب مقابل رجل"، مضيفا "موضوع بشار الأسد لا يمكن المساومة عليه ولا يمكن القبول به مطلقا في المرحلة الانتقالية".

كما حذر نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض وعضو الهيئة العليا للمفاوضات عبد الحكيم بشار من أن وفد المعارضة قد يتجه إلى تعليق المفاوضات "إذا استمرت الأوضاع على هذا الشكل ولن يكون هناك آفاق لأي حل سياسي".

وبحسب بشار فإن المعارضة تجري "مراجعة كاملة" لمواقفها، على أن يعقد المنسق العام للهيئة رياض حجاب مؤتمرا صحفيا بعد ظهر الاثنين في جنيف لإعلان حصيلة اللقاءات والاتصالات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو في وفد المعارضة رفض الكشف عن اسمه، أن المفاوضات "وصلت إلى طريق شبه مسدود مع تعنت النظام على رفض نقاش مصير الأسد"، مضيفا أن الجولة الحالية "مهددة بالفشل إذا لم تتدخل الدول الكبرى المعنية بالنزاع السوري وتحديدا واشنطن وروسيا لممارسة الضغوط". 

وفي وقت سابق، أكد المتحدث الرسمي باسم هيئة المفاوضات رياض نعسان آغا رفض الهيئة الخوض في عملية الانتقال السياسي قبل حسم مسألة تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات تنفيذية كاملة من دون بشار الأسد.

وطالب نعسان آغا في حديث للجزيرة الدول الكبرى لاسيما الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالعمل على وقف الانتهاكات المتكررة من جانب قوات النظام للهدنة الحالية في سوريا.

video

انتهاكات الهدنة
انتهاكات النظام السوري للهدنة دفعت أيضا رئيس وفد المعارضة السورية أسعد الزعبي لدعوة فصائل المعارضة للرد على هجمات قوات النظام، متهما القوات الحكوميةَ باستغلال الهدنة لاستعادة السيطرة على مزيد من الأراضي.

وفي رسالة عبر الإنترنت لمقاتلي المعارضة، قال الزعبي إنه لن يواصل المفاوضات المنعقدة في جنيف إلى ما لا نهاية، مضيفا أنه إذا استُهدف مقاتلو المعارضة بصاروخ فعليهم الرد بعشرات الصواريخ, واستغلال الهدنة كما يفعل النظام.

وكان كبير مفاوضي المعارضة محمد علوش دعا في تغريدة له على موقع تويتر إلى قتال قوات النظام قائلا "إخواننا أعلنت لكم قبل ذلك بطلب إشعال الجبهات وقد اشتعلت، فلا ترقبوا في النظام (...) ولا تنتظروا منه رحمة فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان".

وفي تغريدة ثانية، توجه علوش إلى الفصائل المقاتلة في سوريا بالقول "نحن معكم جميعا، ولن نقبل أي تنازل عن أهداف الثورة، أنا شخصيا مؤيد لأي موقف تجمع عليه الفصائل مهما كان هذا الموقف".

ويفترض أن تستأنف الاثنين المحادثات في جنيف بعد توقف ليومين، حيث يلتقي المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا صباحا والوفد الحكومي برئاسة بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، على أن يجتمع مساء مع وفد الهيئة العليا للمفاوضات.

المصدر : الجزيرة + وكالات