جرح أربعة جنود يمنيين في انفجار سيارة مفخخة أمام بوابة مطار عدن، كما سقط قتيلان و14 جريحا من المقاومة الشعبية والجيش في تعز رغم توقيع الهدنة، في حين قصفت طائرات التحالف العربي تجمعات لعناصر يعتقد أنها من تنظيم القاعدة بمحافظة لحج شرق صنعاء.

وشهدت مدينة عدن مساء السبت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الموالية للحكومة الشرعية وعناصر يعتقد أنهم تابعون لتنظيم القاعدة، وذلك عقب هجوم شنه رجال الأمن على شقق لعناصر يشتبه في انتمائهم للقاعدة شمال غرب عدن.

وأكدت مصادر محلية سقوط قتلى وجرحى في صفوف المسلحين، دون أن يتضح عددهم بعد، في وقت تمكن رجال الأمن من القبض على آخرين.

وفي تعز قتل شخصان وجرح 14 آخرون من المقاومة الشعبية والجيش اليمني بنيران مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ورصدت كاميرا الجزيرة قصف الحوثيين وقوات صالح لمنشآت سد الجبلين النفطية في تعز، مما تسبب في صعود أعمدة الدخان من تلك المنشآت.

تأتي هذه الخروق بعد ساعات من توقيع قيادات ميدانية في المدينة اتفاقا لتثبيت وقف إطلاق النار في جميع جبهات تعز ابتداء من الثانية ظهر أمس.

من جهة ثانية، قالت مصادر محلية إن سلسلة غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي استهدفت تجمعات لعناصر يعتقد أنها تابعة للقاعدة في مدينة الحوطة مركز محافظة لحج، دون أن تتضح الخسائر التي خلفتها الغارات.

واستعاد عناصر القاعدة السيطرة على بعض المواقع التي تم انتزاعها من قوات الجيش والمقاومة الجمعة، حيث شن الجيش والمقاومة هجوما بمساندة طيران التحالف على الحوطة، وسيطرا على أجزاء واسعة منها.

المصدر : الجزيرة + وكالات