قالت مصادر طبية إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب ستة آخرون جراء قصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ نفذه الجيش العراقي على أحياء سكنية في الفلوجة غرب بغداد، كما أعلنت قيادة عمليات تحرير نينوى أنها قتلت ثلاثين عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت المصادر أن القصف تسبب بأضرار في المنازل والممتلكات في ظل حصار خانق تفرضه القوات الأمنية على الفلوجة ترتب عليه نقص حاد بالمواد الغذائية والسلع الأساسية والأدوية.

وفي شمال البلاد أعلنت قيادة عمليات تحرير نينوى أنها قتلت ثلاثين عنصرا من تنظيم الدولة، كما كبدت التنظيم خسائر في المعدات، من دون أن توضح مكان أو تفاصيل ما جرى.

وأوضح البيان أن طيران التحالف الدولي شن غارات على مواقع لتنظيم الدولة دمر خلالها أربع منصات لإطلاق الصواريخ وزوارق كان يستخدمها لنقل الأسلحة عبر نهر دجلة من جنوب مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى باتجاه قضاء مخمور.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب بالعراق تطهير جميع القرى الواقعة بين مدينة هيت ومنطقة المحمدي غربي البلاد من العبوات الناسفة.

وفي بغداد أعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم الأحد وصول ثلاث طائرات مقاتلة من نوع سوخوي في إطار العقد المبرم مع روسيا الاتحادية.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العراقية نصير نوري في بيان صحفي "وصلت ثلاث طائرات جديدة من طراز سوخوي25 في إطار العقد المبرم مع روسيا الاتحادية، وأطنان أخرى من الأسلحة والذخائر المختلفة (خفيفة ومتوسطة وثقيلة) من مناشئ عالمية مختلفة".

وأضاف أن وصول هذه الدفعات من الأسلحة والذخائر يأتي نتيجة خطة منهجية شاملة أعدتها الدوائر المعنية في وزارة الدفاع لتعزيز القدرات القتالية للجيش العراقي، وتأمين متطلبات المعارك المفصلية الحاسمة التي ستخوضها القوات العراقية لدحر الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات