وقع ممثلون عن الجيش اليمني والمقاومة الشعبية مع ممثلي قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ومليشيا الحوثي اتفاقا يهدف إلى تثبيت وقف إطلاق النار في جميع جبهات تعز ابتداء من الثانية ظهر اليوم، ثم فتح المداخل في الثالثة عصرا.

ويقضي الاتفاق بعدم التعرض لتحركات المواطنين والسيارات والبضائع والمواد التموينية والعلاجية وكافة الاحتياجات الحياتية المدنية تمهيدا لرفع نقاط التفتيش مستقبلا.

كما نص الاتفاق على أن يتم التواصل بصفة دائمة بين طرفي اللجنة العسكرية للجانبين لمعالجة أي إشكال يهدد سريان وقف إطلاق النار.

كما تعهّد الطرفان بعدم اعتقال أي شخص، وبدء العمل في ملف المحتجزين والمفقودين من الطرفين، بحسب ما سيتم الاتفاق عليه.

من جانبه، قال رئيس لجنة تنفيذ الاتفاق عبد الكريم شرف شيْبان إن الاتفاق على وقف إطلاق النار كان في العاشر من أبريل/نيسان الجاري، ولكن اليوم تم التوقيع عليه لتنفيذه.

وأشار شيبان إلى أهمية تهيئة الأجواء قبل محادثات الكويت، عبر فتح جميع الطرق وعودة الحياة الطبيعية لأهالي تعز، مؤكدا أن الأيام المقبلة ستثبت مدى مصداقية الحوثيين وصالح.

يشار إلى أن ثمة هدنة تم الإعلان عنها قبل نحو أسبوع تمهيدا لبدء المفاوضات بين الفرقاء اليمنيين وفق قرار الأمم المتحدة رقم 2216، ولكن الهدنة لم تنفذ بشكل كامل في البلاد، حيث شهدت عدة خروق، لكن التحالف العربي والأمم المتحدة قللا من شأن تلك الخروق، وأكدا أن الوضع سيشهد تحسنا.

المصدر : الجزيرة