وصل وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر اليوم السبت إلى أبو ظبي في جولة لستة أيام يختتمها الخميس بقمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض التي سيشارك فيها مع الرئيس باراك أوباما.

ويبحث كارتر أثناء زيارته مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا والتعاون في مجال الدفاع مع دول الخليج المتخوفة من النفوذ الإيراني في المنطقة.

ومن المقرر أن يلتقي كارتر خلال زيارته ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية، والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، حسبما أفادت مصادر قريبة من المسؤول الأميركي.

كما يجري كارتر محادثات مع مسؤولين عسكريين أميركيين في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامي،ة بينهم قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جو فوتيل، وقائد القوات التي تقاتل في العراق وسوريا الجنرال شون ماكفارلند.

وتأتي الزيارة في وقت تتكثف فيه الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة، فيما يرغب المسؤولون الأميركيون بالحصول على مساهمة أكبر من قادة الخليج لدعم العراق.

وأعلن كارتر الأسبوع الماضي خلال زيارة إلى الهند والفلبين أن "نجاح الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية يتوقف أيضا على التقدم الاقتصادي والسياسي" في العراق، ودعا إلى الاستمرار في دعم رئيس الوزراء حيدر العبادي "لبناء عراق لامركزي" و"متعدد الطوائف".

وتستعد الولايات المتحدة للإعلان عن زيادة جديدة في قواتها بالعراق بعد أن نشرت هناك مطلع هذا العام وحدة من القوات الخاصة لتنفيذ عمليات برية تهدف إلى القبض على قادة في تنظيم الدولة أو تصفيتهم.

وتنشر الولايات المتحدة رسميا حوالي 3900 عسكري في العراق يقوم معظمهم بتدريب ودعم القوات العراقية. 

المصدر : الفرنسية