أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم السبت عن تقديم مساعدة عسكرية "فورية" للجيش اللبناني" لمواجهة الإرهاب والتحديات الأمنية الأخرى"، بالإضافة إلى زيادة المساعدات المالية الفرنسية المخصصة للاجئين السوريين في البلاد.

وقال هولاند في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام عقب لقائهما في السراي الحكومي في بيروت إن بلاده "مهتمة بالأمن في لبنان والسلام في الشرق الأوسط، وتعتبر ذلك جزءا من أمن فرنسا والسلام في العالم"، موضحا أن "هذا يفسر وجود وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان ضمن الوفد المرافق له، لتقديم مساعدة عسكرية فورية للجيش اللبناني، لدعم جهوده في مواجهة الإرهاب وأي تهديد آخر".

ولم يوضح الرئيس الفرنسي حجم المساعدات ونوعها، غير أنه لفت إلى أن لورديان "سيبحث مع نظيره اللبناني سمير مقبل الاحتياجات العسكرية لتأمينها بشكل فوري".

وكرر الرئيس الفرنسي التعبير عن "أمنياته"، بانتخاب رئيس جمهورية لبناني "في أسرع وقت ممكن"، قائلا "آمل أن تسرّع زيارتي هذه العملية، لكن الجواب لديكم، وفرنسا تثق بالبرلمان اللبناني لاختيار رئيس الجمهورية، وأعتقد أنه من مصلحة لبنان والمنطقة والمجتمع الدولي أن يكون هناك رئيس للبنان بأسرع وقت ممكن".

ويعيش لبنان فراغا رئاسيا منذ 25 مايو/أيار 2014 إذ فشل البرلمان في انتخاب خلف للرئيس ميشال سليمان نتيجة الخلافات السياسية التي تعصف بالبلاد.

وكشف هولاند أن المساعدة الفرنسية للاجئين السوريين في لبنان سيتم زيادتها 50 مليون يورو العام الحالي 2016، و100 مليون يورو على مدى السنوات الثلاث المقبلة، مشيرا إلى أن بلاده ستعمل مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لـ"إعادة استضافة" لاجئين سوريين من لبنان في فرنسا.

صداقة عميقة
من جهته أشاد سلام بعلاقة الصداقة العميقة بين البلدين، معتبرا أن هذه الزيارة تنبع من الحرص الدائم على مصالح لبنان وإعادة إطلاق المسارات السياسية من أجل إعادة انتخاب رئيس للجمهورية.

وشدد على أن الشغور الرئاسي في البلاد هو المشكلة التي كانت في صلب محادثاتنا مع هولاند، الذي أكد حرص فرنسا على استقلال ووحدة وسيادة لبنان وانتظام عمل المؤسسات الدستورية فيه، وهذا يعني انتخاب رئيس للبلاد.

وقال "تمنينا على الرئيس هولاند أن تستخدم فرنسا ما تملكه من وزن وصداقات دولية وإقليمية لبذل الجهود التي بدأتها سابقا من أجل دفع الاستحقاق الرئاسي وتأمين انتخاب رئيس في أقرب وقت".

وكان هولاند وصل في وقت سابق اليوم إلى بيروت، مستهلا جولة شرق أوسطية تشمل القاهرة وعمان.

والتقى في وقت سابق اليوم رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري بمقر البرلمان، وسيتوجه غدا الأحد إلى منطقة البقاع شرقي البلاد، حيث يزور مخيماً للاجئين السوريين، ثم يغادر إلى القاهرة.

المصدر : وكالة الأناضول