فاز العقيد عثمان غزالي بالدورة الثانية لانتخابات الرئاسة في جزر القمر بعد جولة أولى متنازع عليها جرت في فبراير/شباط الماضي.

وقالت لجنة الانتخابات إن غزالي (57 عاما) المدعوم من الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي حصل على 40.98% من الأصوات متقدما على مرشح السلطة محمد علي صوالحي المعروف باسم مامادو الذي حصل على 39.87% من الأصوات، وحل في المركز الثالث حاكم جزر القمر الكبرى المرشح مويني بركة بـ19.2% من الأصوات.

وكان عثمان غزالي قد حكم جزر القمر في فترة سابقة بعد أن وصل إلى السلطة بانقلاب عسكري في أبريل/نيسان 1999، واستمر في المنصب لغاية 2006 بعد فوزه بانتخابات الرئاسة.

وبعد الحديث عن تجاوزات في الدورة الأولى جرت الدورة الثانية الأحد الماضي في جو متوتر، واعترض 19 مرشحا من أصل 25 على نتائج الدورة الأولى، وطالبوا بإعادة الفرز، لكن المحكمة الدستورية أقرت عمليات الفرز.

وحصلت مصادمات بين أنصار مختلف الأحزاب في الدورة الثانية بجزيرة أنجوان، واتهم أنصار أحمد عبد الله سامبي بعرقلة عمليات التصويت في بعض المناطق.

وشهد تاريخ جزر القمر -المستعمرة الفرنسية السابقة التي يسكنها نحو ثمانمئة ألف شخص- نحو عشرين انقلابا أو محاولة انقلاب منذ العام 1975.

ويقول محللون إن إكمال الرئيس المنتهية ولايته إكليل ظنين فترة رئاسته -التي استمرت خمس سنوات- علامة على استقرار هذا البلد الواقع جنوب شرق أفريقيا.

المصدر : وكالات