تدور معارك عنيفة على عدة محاور في حلب وريفها شمالي سوريا، فبينما استمرت الاشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية وكتائب المعارضة في الريف الشمالي، اندلعت مواجهات أخرى بين تنظيم الدولة وقوات النظام في الريف الجنوبي، في حين أحرزت قوات النظام تقدما بحي صلاح الدين في مدينة حلب.

في غضون ذلك واصل النظام غاراته على مناطق متفرقة بريف حمص موقعا ضحايا مدنيين، كما تعرضت مخيمات النازحين بريف إدلب للقصف.

ففي ريف حلب الشمالي قرب الحدود التركية يواصل تنظيم الدولة تقدمه على حساب فصائل المعارضة في ظل احتدام المعارك بين الجانبين بعد تمكن التنظيم من الوصول لمنطقة حوار كلس القريبة من مدينة إعزاز قبل أيام.

وقال ناشطون إن الاشتباكات تركزت اليوم على محاور قرى براغيدة وكفرشوش ودوديان واستخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والمتوسطة، وأسفرت عن سقوط أكثر من 10 قتلى للتنظيم في المواجهات. كما شن طيران التحالف الدولي غارات استهدفت مواقع التنظيم في قرية براغيدة شمالي صوران.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان- ومقره بريطانيا- إن تنظيم الدولة تمكن من الفصل بين مناطق سيطرة كتائب المعارضة بين مدينة إعزاز معقلهم في ريف حلب الشمالي، وبلدة دوديان إلى الشرق منها، حيث باتت الفصائل في دوديان بحكم المحاصرة.

وأجبرت المعارك العنيفة في ريف حلب الشمالي عشرات الآلاف على النزوح من منازلهم ومخيماتهم في اليومين الماضيين نحو الشريط الحدودي مع تركيا.

وفي سياق التطورات الميدانية المتلاحقة في حلب أعلن تنظيم الدولة اليوم سيطرته على 18 قرية وعدد من المواقع والجبال شرقي بلدة خناصر بريف حلب الجنوبي بعد معارك مع قوات النظام والمليشيات الموالية لها في اليومين الماضيين.

ونقلت وكالة مسار برس عن التنظيم أنه سيطر على جبل شبيث ومنطقة القليعة وجبالها وبرج العطشانة وقرى خربة زبد وعطشانة والطوبة ودريهم شمالي ودريهم جنوبي وعكيل وكويز وجب العلي.

كما نفذ تنظيم الدولة تفجيرا بسيارة مفخخة استهدف تجمعا لقوات النظام كانوا فروا من منطقة برج العطشانة عقب سيطرة التنظيم عليها، ما أسفر عن مقتل العشرات منهم، حسب المصدر نفسه.

في هذه الأثناء استهدفت كتائب المعارضة سيارة عسكرية ودراجة نارية تقلان عناصر من قوات النظام والمليشيات الداعمة لها، أثناء محاولتهم التقدم على جبهة بلدة رسم عميش جنوب شرق حلب، ما أسفر عن سقوط جميع العناصر بين قتيل وجريح، حسبما نقلت شبكة شام عن المكتب الإعلامي لحركة أحرار الشام.

video

قصف بإدلب وحمص
في ريف إدلب المجاور أفادت شبكة شام باستمرار تعرض مخيمات النازحين في ريف جسر الشغور الغربي لقصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام.

ونقلت الشبكة عن ناشطين أن قوات النظام المتمركزة في ناحية كنسبا والتلال المحيطة بها تستهدف يوميا مخيمات النازحين في الحمبوشية وقرى ريف جسر الشغور ما تسبب باحتراق عشرات الخيم وإجبار قاطني المخيمات على النزوح من جديد، بحثا عن مناطق أكثر أمنا بعيدا عن مرمى المدافع والصواريخ.

وفي حمص وسط البلاد أفاد مراسل الجزيرة بمقتل مدني واحد على الأقل وجرح آخرين جراء قصف طائرات النظام قرية الزعفرانة، في ريف حمص الشمالي. كما ألقت طائرات النظام براميل متفجرة على بلدة تير معلة، وشنت غارات على مدينة تلبيسة بالريف الشمالي، ما أدى إلى دمار في المباني السكنية في المناطق المستهدفة.

في سياق متصل دارت اشتباكات متقطعة اليوم السبت، بين كتائب المعارضة وقوات النظام على جبهات قرية أم شرشوح بريف حمص.

أما في ريف حمص الشرقي فأشارت وكالة مسار برس إلى أن الطيران الحربي نفذ غارات بالصواريخ الفراغية على مدينة السخنة ومحيطها، حيث سجل وقوع إصابات بين المدنيين.

وفي التطورات الميدانية الأخرى تستمر الاشتباكات في مخيم اليرموك بين تنظيم الدولة وجبهة النصرة على محور منطقة الجاعونة وسط تبادل إطلاق نار عشوائي أصاب منازل المدنيين.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة بيت سحم جنوب دمشق ما أدى لسقوط جرحى من المدنيين، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على حي الحميدية بمدينة دير الزور دون تسجيل سقوط إصابات بين المدنيين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية